تسجيل الدخول

وزير إسرائيلي: مياهنا مقابل الكهرباء الأردنية

اخبار المجتمع
rema15 أغسطس 2023آخر تحديث : منذ 7 أشهر
وزير إسرائيلي: مياهنا مقابل الكهرباء الأردنية

زاجل نيوز-دبي-15 اب 2023-قال وزير الطاقة الإسرائيلي  يسرائيل كاتس، خلال اجتماع اعلان النوايا ( اتفاقية الماء بدل الطاقة )  في العاصمة الاماراتية أبو ظبي  ” مياهنا ستكون مقابل الكهرباء الأردنية ” .

وأوضح الوزير، أن اتفاقيات أبراهام أدت بالفعل إلى دخول حقبة جديدة من التعاون والتفاهم في الشرق الأوسط. هذه الاتفاقيات ، التي كسرت حواجز منذ عقود ، ليست مجرد قطع من الورق ولكنها رموز لرؤية مشتركة للسلام والازدهار والتقدم. لقد غيروا بالفعل الشرق الأوسط ، وستستمر آثارهم المتتالية في إعادة تشكيل المنطقة في السنوات القادمة.

وقال الوزير، خلال هذه الزيارة التاريخية، ألتقي يوم الاثنين بوزير التكنولوجيا والصناعة الإماراتي سلطان الجابر ووزراء المياه والطاقة والبيئة من الأردن، مضيفاً أن الاجتماع ليس مجرد إجراء دبلوماسي ولكنه خطوة ملموسة نحو تحقيق مشروع إقليمي استراتيجي: الكهرباء من أجل الماء.

وتابع، هذه المبادرة ، التي تتصور المياه الإسرائيلية مقابل الكهرباء الأردنية ، هي شهادة على الروح الابتكارية لهذه الدول والالتزام بالنمو المتبادل.

وأوضح ، أن جوهر هذا المشروع مبتكر وعميق. ستخضع مياه البحر الأبيض المتوسط ​​لعملية تحلية في إسرائيل باستخدام أحدث التقنيات الإسرائيلية في العالمـ حيث تقدم حلاً مستدامًا لندرة المياه.

وتابع، بمجرد تحليتها، ستتدفق هذه المياه إلى الأردن ، مما يضمن وصول مواطنيها إلى هذا المورد الحيوي. إن إمكانية استمرار هذا المشروع وتوسيعه كبيرة، بالنظر إلى اتساع البحر الأبيض المتوسط ​​والتقدم المستمر في تكنولوجيا تحلية المياه الإسرائيلية.

وبالتوازي مع ذلك ، ستقوم دولة الإمارات العربية المتحدة ، ببراعتها التكنولوجية المتقدمة ، ببناء مزرعة للطاقة الشمسية في الأردن. ستعمل هذه المزرعة على تسخير أشعة الشمس الوفيرة في المنطقة وتحويلها إلى كهرباء نظيفة ومستدامة. ستتدفق هذه الكهرباء بعد ذلك إلى إسرائيل ، لتلبي احتياجاتنا من الطاقة وتقلل من بصمتنا الكربونية.

كيف ستغير صفقة المياه والطاقة الشرق الأوسط؟

أكد الوزير الإسرائيلي، أن فوائد هذا المشروع متعددة بالنسبة لإسرائيل، حيث يعني ذلك الوصول إلى الطاقة النظيفة، وتقليل اعتمادها على الوقود الأحفوري، والتحرك نحو مستقبل أكثر اخضرارًا.

وبالنسبة للأردن، فهو يمثل مصدرًا موثوقًا للمياه ويضمن حصول مواطنيه على هذه الضرورة الأساسية. وبالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، فإنها تمثل فرصة لعرض التطورات التكنولوجية التي حققتها ولعب دور محوري في تعزيز التناغم الإقليمي.

وأشار، إلى أن  حضور مبعوث البيت الأبيض لشؤون المناخ، جون كيري ، في اجتماعاتهم في أبو ظبي، هو شهادة على الأهمية العالمية لمساعينا.

وتابع، كانت الولايات المتحدة ، في ظل قيادتها الحالية ، من أشد المدافعين عن معالجة تغير المناخ وتعزيز الحلول المستدامة. يؤكد دعمهم لمشروع الكهرباء مقابل الماء على إمكاناته ليس فقط للشرق الأوسط ولكن للعالم بأسره.

وختم بالقول، هذه الزيارة، والمشروع الذي تهدف إلى الترويج له ، هو انعكاس للشرق الأوسط الجديد – منطقة تتطلع إلى ما وراء ماضيها ، وتركز على الأهداف المشتركة ، وتبني جسور التعاون. لا تتعلق مبادرة الكهرباء مقابل الماء بالموارد فقط. يتعلق الأمر بإعادة تعريف العلاقات وتعزيز الثقة والعمل معًا من أجل مستقبل أكثر إشراقًا واستدامة.

ومن المقرر أن ينعقد في دولة الإمارات العربية المتحدة يوم الاثنين 14 أغسطس 2023، اجتماع مرتقب مع الأردن وإسرائيل بهدف الدفع لتنفيذ “إعلان النوايا” الذي جرى توقيعه بينهم في العام 2021 لمقايضة الماء بالطاقة.

ويمثل الوفد الأردني وفق ما أعلنه تلفزيون “المملكة” في الاجتماع المرتقب وزراء المياه محمد النجار، والطاقة والثروة المعدنية صالح الخرابشة، والبيئة معاوية الردايدة.

وكانت الجهات الثلاث قد وقعت عام 2021 “إعلان نوايا” للدخول في عملية تفاوضية للبحث في جدوى مشروع مشترك للطاقة والمياه.

وبحسب ما تم إعلانه آنذاك، فإن “إعلان النوايا” يعني “الدخول في عملية دراسات جدوى، من الممكن أن يحصل الأردن من خلالها على 200 مليون متر مكعب من المياه سنويا”.

ووفق الاتفاق، فإن الإمارات تتعهد بتمويل المشروع الذي يأتي في إطار المشاريع الاقتصادية المرتبطة بمسار اتفاقات التطبيع مع إسرائيل “اتفاقيات أبراهام”.

وبحسب المخطط، سيدشّن الأردن حقولاً من ألواح الطاقة الشمسية في الصحراء الجنوبية، بحيث تُنقَل الكهرباء من هناك إلى إسرائيل

وكانت “كان 11” قد رجّحت توقيع الاتفاق النهائي بشأن “الكهرباء مقابل الماء” في نهاية العام الجاري، خلال مؤتمر المناخ “كوب 28” الذي سينظم في دبي بالإمارات بين 30 نوفمبر و12 ديسمبر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.