تسجيل الدخول

المصممون العرب يتألقون على السجادة الحمراء في حفل جوائز الأوسكار

أزياء
alaa26 أبريل 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين
المصممون العرب يتألقون على السجادة الحمراء في حفل جوائز الأوسكار

زاجل نيوز- دبي 26 ابريل 2021 لطالما كانت سجادة الأوسكار مليئة بأسماء عالمية اقترنت بنجوم وباتت ثنائيات ناجحة نشهدها في كل عام، أو قد نتوقعها بحدسنا الشهير لتتكرر في حفلات مبهرة كحفل الأوسكار.

وفيما يترقب العالم بأسره حفل توزيع جوائز الأوسكار بدورته الثالثة والتسعين المرتقبة على مسرح دولبي ككل عام قاطعة الأقاويل السائدة بأن الحفل قد يجري على تطبيق زوم، أعلن القيمون على الحفل في الشهر الماضي أن الحفل سيجري بعد تأخير دام شهراً كاملاً عن موعده المقرر مسبقاً كما جرت العادة. كما طلبت الإدارة من النجوم المرشحين للجوائز الحضور الشخصي مع اتخاذ أقصى تدابير السلامة الصحية والتباعد الاجتماعي.

إذن سجادة الأوسكار الحمراء ستفرش ولن تبقى خالية هذا العام، سيمشي عليها أبرز النجوم المرشحين لنيل الجوائز، ونذكر من ابرزهن النجمات فيولا دايفيس وفانيسا كيربي وكاري موليغان وماريا بكالوفا وغلين كلوز.

كيف يتم اختيار فساتين الأوسكار؟

يجري التكتم على هذه التفاصيل عموماً ولا يتم الكشف عن مصدر الفستان إلا قبل ساعات قليلة من الحفل ولكن ما استطعنا معرفته ان الستايلست الخاصة بكل نجم هي من تقوم بالمبادرة لتأتي وتختار من جناح المصمم باقة من الفساتين مع علمها بالمقاييس الخاصة بالنجمة ويتم تقرير الفستان في اللحظة الأخيرة أحياناً قبل الحفل. ويتم اختيار فستان احتياطي قد ترتديه النجمة للسهرة التي تلي الأوسكار وما نسميها بـ Oscar vanity party ويكون الزي الثاني في العادة اقل بذخاً من التي تختاره لتتباهى به على السجادة الحمراء ولتتمكن من التحرك فيه والرقص إذا ارادت.

هل يسافر المصممون العرب للاستعداد لحفل الأوسكار؟

يمكننا فهم سبب سفر بعض المصممين العرب الذين يحجزون لهم جناحاً في فندق فاخر مع باقة من الفساتين لتختار منها النجمة وتقرّر الستايلست تنسيق القطع. كما يرافق المصمم أحياناً فريقاً مصغراً لإجراء تعديلات قد تطرأ على الفستان في اللحظات الأخيرة قبل الظهور الرسمي. وفي بعض الأحيان يقرر الطرفان ارسال الفستان مسبقاً بسبب اضطرار المصمم للتواجد في مكان آخر كتنظيمع عرضه السنوي أو لظرف آخر ويتم ارسال الزي قبل فترة معينة للتأكد من القياسات ولتنسيقه مع قطع من مصممن آخرين كالأحذية والمجوهرات واكسسوارات الراس والحقائب.

من أشهر الثنائيات التي ارتبطت فيها أسماء النجمات بمصممين عرب في تاريخ الأوسكار؟

زهير مراد و جنيفر لوبيز: لقد بدأ هذا التعاون مع أول ظهور للنجمة بفستان من زهير مراد في العام 2002 وكرت السبحة وقد عاودت النجمة ارتداء أزياء على سجادة الأوسكار مراراً وفي كل مرة تخطف الأنظار. صحيح أن جنيفر لوبيز ايقونة موضة يتسابق اليها المصممون لترويج أعمالهم ولكن تعاونها الطويل مع زهير جعل المصمم العبقري خبيراً بتفاصيل قوامها والأبعاد التي يمكن ان يمنحها لفستان سترتديه لتبث فيه الحياة. ومن الثنائات الرائعة التي شهدناها في الأوسكار تعاونه مع كيري واشنطن والباسها فستاناً مطرزاً بمهارة عالية من وحي الحضارة الفرعونية.

إيلي صعب – هالي بيري: في العام 2002 فازت النجمة هالي بيري بجائزة افضل ممثلة مرتدية فستانها من ايلي صعب فحملت اسمه كمصمم السجادة الحمراء ولعلها كانت البداية في الأوسكار للمبدع اللبناني ولكن اقتران اسمه بنجمات كثيرة أبدع في الباسهن لم يقل شأناً عن تعاونه مع هالي بيري ونذكر الفستان الذهبي الذي صمّمه للنجمة أنجلينا جولي وآخر لساندرا أوه وإيما ستون و غيرهن.

جورج شقرا- مولي سميث: ومن أكثر الفساتين التي سحرت الجمهور كان ما ارتدته النجمة مولي سميث للمصمم جورج شقرا وهو عبارة عن فستان اسود بأكتاف منسدلة ويتميز بتطريز دقيق على القماش الشفاف. وقد بدت النجمة في قمة الرقي وقد حظي الزي باهتمام الصحافة العالمية، وقد عرفت أزياء المصمم العالمي جورج شقرا نجاحات كثيرة في حفلات الأوسكار ونذكر منها ما صمم للنجمات مثل ميليسا باريرا.

جورج حبيقة– ماريزا طوماي: شكل فستانها الرقي البسيط حدثاً فالنجمة أطلت ببساطتها المعهودة ونجحت في اكتساب إعجاب الجمهور بعد سلسلة من الإطلالات غير الموفقة في غالبيتها مع مصممين آخرين، الأمر الذي يدل على حصول نوع من الكيمياء يفترض توافرها بين المصمم والنجم لينجح اللوك.

اقرأ أيضا: رحيل مصمم الأزياء الفرنسي العالمي بيير كاردان

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.