تسجيل الدخول

٣٧صورة تُوثّق ألم الجائحة وأملها

amir19 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
٣٧صورة تُوثّق ألم الجائحة وأملها

تُوثّق 37 صورة فوتوغرافية ضمن معرض «امتنان»، الذي افتتح مساء الأحد، في المتحف الوطني الأردني في عمّان ويستمر إلى 5 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، تفاصيل خلال جائحة «كوفيد- 19» تراوحت بين ألم المعاناة والخوف من المجهول وأمل النجاة وسط تضحيات فرق وأطراف لم تألُ جهداً في العطاء.

زاجل نيوز، ١٩، أيلول، ٢٠٢٢ | فن ومشاهير 

ويُقدم المُصوّر الإعلامي الإسباني ميكيل بونثي في المعرض الذي يقام ضمن الدورة العاشرة من مهرجان «الصورة.. عمّان» ما يشبه لوحات فوتوغرافية باللونين الأسود والأبيض وبأحجام مختلفة ترصد في تتابع تصاعدي، حالات عايشت الوضع الوبائي وتداعياته بعضها عاد من مواجهة الخطر واستعاد حياة آمنة.

وأشار بونثي، خلال افتتاح المعرض بحضور الأميرة وجدان الهاشمي، رئيسة الجمعية الملكية الأردنية للفنون الجميلة، وميغيل دي لوكاس غونثاليت، السفير الإسباني في عمّان، إلى التقاطه الصور خلال فترات الحظر في بلاده قاصداً من نشرها إيصال ما حدث خارج إطار كل متلقٍ.

وقال بونثي: «أدرك أن بعض الصور قاسية ومؤلمة، لأنها توغل في التعبير عن حقيقة معاناة المرضى تحديداً، لكنها في الوقت نفسه تنطوي على جوانب مضيئة تتعلق ببطولات لأشخاص واجهوا المخاطر لمساعدة غيرهم».

وأظهرت مجموعة صور تفاصيل دقيقة لمن وقفوا في الصفوف الأمامية خلال بدايات الجائحة وعدم اليقين تماماً حيال أسبابها وأعراضها ونتائجها، فيما عاينت أخرى دور فئات متطوعة إلى جانب جهات مسؤولة وسلطت سواها الضوء على مصائر مُعلّقة وغيرها آلت إلى نهايات مفزعة.

زاجل نيوز 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.