تسجيل الدخول

عمان الأهلية تستضيف البطل العالمي الأردني للجمباز أحمد أبو السعود

الرياضة
yara26 ديسمبر 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
عمان الأهلية تستضيف البطل العالمي الأردني للجمباز أحمد أبو السعود

زاجل نيوز_عمان_26 كانون الأول 2022_استضافت جامعة عمان الاهلية البطل العالمي أحمد أبو السعود، الحائز على الميدالية الفضية على جهاز حصان المقابض في بطولة العالم للجمباز في ليفربول، التي شارك بها أكثر من 400 لاعب ولاعبة يُمثلون 74 دولة في العالم.

وقالت اللجنة الأولمبية الأردنية إن البطل “أبو السعود” هو أول لاعب عربي يُحرز ميدالية في تاريخ بطولة العالم للجمباز والتي انطلقت للمرة الأولى عام 1903، وتمكن البطل “أبو السعود” من حجز مقعده إلى النهائي والذي ضم 8 لاعبين، بعد أن حل في المركز الثامن من بين 142 لاعبًا خاضوا منافسات جهاز حصان المقابض.

وبمناسبة هذا الفوز وبرعاية الأستاذ الدكتور ساري حمدان رئيس جامعة عمان الاهلية، نظمت كلية العلوم التربوية بالتعاون مع عمادة شؤون الطلبة في الجامعة، لقاء مع البطل العالمي الأردني أحمد أبو السعود، بحضور أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية وجمع كبير من الطلبة في مدرج محمود درويش.

وأثنى لاعب الجمباز البطل أحمد أبو السعود، في بداية اللقاء على الدعم الكبير الذي تلقاه من جلالة الملك، بعدما أنعم عليه بميدالية الملك عبد الله الثاني للتفوق بحضور صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن الحسين رئيس اللجنة الأولمبية الاردنية وصاحبة السمو الملكي الاميرة رحمة بنت الحسن رئيسة اتحاد الجمباز، حيث رفع البطل أبو السعود اسمى آيات الشكر والتقدير الى مقام جلالة الملك على هذا التكريم الذي اعتبره دافعا له ولجميع الرياضيين والمعنيين بالقطاع الرياضي لمواصلة المسيرة والعمل والعطاء في المئوية الثانية كل من منبره.

وقال أبو السعود لقد كان شعوراً لا يمكن وصفه حيث اختلطت مشاعر الفرح بمشاعر العز والفخر مما يعطيني حافزاً اقوى لتحقيق مزيد من الإنجازات.

وتناول البطل أبو السعود في كلمة تحفيزية للطلبة حول مشوار حياته البطولي في لعبة الجمباز كما ثمن اللاعب العالمي دعم اللجنة الأولمبية الاردنية ومركز الإعداد الأولمبي وأسرة الجمباز، وقدم شكره الكبير لجامعة عمان الاهلية على هذ الاستضافة التي كانت دائما عونا للرياضة والرياضيين.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.