تسجيل الدخول

علماء ناسا يحولون موجات الثقوب السوداء إلى أصوات يمكننا الاستماع إليها

منوعات
yara14 مايو 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
علماء ناسا يحولون موجات الثقوب السوداء إلى أصوات يمكننا الاستماع إليها

زاجل نيوز يفيد هذا النوع من التقنيات في تحقيق فهم أفضل لتطور الثقوب السوداء وأصولها قبل مليارات السنوات، ولأن دور الثقوب السوداء في تطور المجرات هو سؤال بارز في الفيزياء الفلكية الحديثة فإن هذه الآليات الجديدة تعمق فهمنا لتطور الكون  ومجراته

قاد مركز شاندرا للأشعة السينية في الولايات المتحدة والتابع لوكالة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا” (NASA) مشروعا لصوتنة الموجات الصادرة عن اثنين من أشهر الثقوب السوداء، بحيث نتمكن من الاستماع إليها بشكل طبيعي.

وتعرّف عملية الصوتنة (Signification) بأنها تحويل البيانات الفلكية إلى موجات صوتية يمكن الاستماع إليها، الأمر الذي يفيد -كوجهة نظر مختلفة- في دراسة الثقوب السوداء وأثرها ومحيطها كذلك

قاد مركز شاندرا للأشعة السينية في الولايات المتحدة والتابع لوكالة الطيران والفضاء الأميركية “ناسا” (NASA) مشروعا لصوتنة الموجات الصادرة عن اثنين من أشهر الثقوب السوداء، بحيث نتمكن من الاستماع إليها بشكل طبيعي.

وتعرّف عملية الصوتنة (Signification) بأنها تحويل البيانات الفلكية إلى موجات صوتية يمكن الاستماع إليها، الأمر الذي يفيد -كوجهة نظر مختلفة- في دراسة الثقوب السوداء وأثرها ومحيطها كذلك هذه ليست أول مرة ينتهج العلماء الصوتنة وسيلة لفهم أعمق للأجرام السماوية، لكن مؤخرا اهتمت الكثير من المراكز البحثية بالأمر، فعلى سبيل المثال نشر باحثون من معهد ماساشوستس للتكنولوجيا (MIT) دراسة في 4 مايو/أيار الجاري بدورية “أستروفيزيكال جورنال” (The Astrophysical Journal) قاموا خلالها بدراسة الصدى في محيط الثقب الأسود ابتكر هذا الفريق البحثي أداة جديدة سميت “آلة الصدى” (Reverberation Machine) تعمل على تمشيط بيانات الأقمار الصناعية بحثا عن إشارات لصدى الثقوب السوداء في مجرة درب التبانة

وفي بحثهم اكتشف هذا الفريق 8 من ثنائيات الثقوب السوداء الترددية الجديدة، وهي أنظمة ذات نجم يدور حول الثقب الأسود، وأحيانا يتآكل بسبب وجوده.

وبحسب بيان صحفي صادر عن المعهد، فقد استخدم هذا الفريق أصداء الأشعة السينية لرسم خريطة للمنطقة المحيطة بالثقب الأسود بالطريقة نفسها التي تستخدمها الخفافيش للتنقل في محيطها، حيث تصدر موجات صوتية ترتد وتعود إليها كصدى فتعرف موقعها، وبطريقة مماثلة يستخدم هذا الفريق البحثي أصداء الأشعة السينية الصادرة عن محيط الثقب الأسود والتي ترتد حينما تصطدم بالنجم المرافق.

ويفيد هذا النوع من التقنيات في تحقيق فهم أفضل لتطور الثقوب السوداء وأصولها قبل مليارات السنوات، ولأن دور الثقوب السوداء في تطور المجرات هو سؤال بارز في الفيزياء الفلكية الحديثة فإن هذه الآليات الجديدة تعمق فهمنا لتطور الكون ومجراته.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.