تسجيل الدخول

طريق القمة هكذا يكون

منوعات
yara3 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
طريق القمة هكذا يكون

زاجل نيوز – دبي في 3 نوفمبر 2021-يمكن مقارنة النجاح في الحياة بتسلق سلم ضخم. هذا الفهم مهم حتى تتمكن من إظهار المزيد من الحماس والصبر في متابعة العملية برمتها من الأسفل إلى الأعلى. إليك الصفات التي تحتاجها وما يجب مراعاته عند التسلق خطوة بخطوة إلى “خطوة النجاح” الشخصية الخاصة بك.

للوصول إلى القمة، تحتاج إلى تصميم حازم

لا يتألف “سلم النجاح” من عشرات الخطوات. قد يكون هناك المئات أو حتى الآلاف منهم، اعتمادًا على حجم حلمك وأين تبدأ خطواتك. ليس من المستغرب أنه كلما زاد الطموح واتسعت الخطط، كلما كان عليك الصعود. إذا كان تصميمك صغيرًا في البداية، فستقطع المسافة بالتأكيد وترفض المضي قدمًا.

الوقوف في منتصف “الدرج” هو حادث تحطم

هذا ما سيحدث إذا لم يكن تصميمك على النجاح قوياً. أنت فقط لا تجرؤ على المضي قدما والاستسلام. ومع ذلك، ما الذي تحصل عليه من خلال الوقوف في منتصف “الدرج”؟ هذا يعني أنك أهدرت الوقت والجهد طوال هذا الوقت. فكر في الأمر في كل مرة تريد فيها التوقف عن الحركة والتخلي عن حلم.

هل “السلم” شديد الانحدار؟ إهبط وجرب الآخرين

في بعض الأحيان عليك أن تتصالح مع حقيقة أنه لا يمكنك التغلب على الذروة. هل هذا يعني أن كل ما تبذلونه من جهود تذهب سدى؟ لا. “سلم النجاح” هو نفس طريقة الوصول إلى مكان ما: في بعض الأحيان يمكنك الانعطاف بشكل خاطئ، ثم يتعين عليك العودة إلى مفترق الطرق. ابحث عن “السلم” الذي يناسبك.

تذكر أنك إذا أرغمت نفسك على صعود “سلالم” غريبة عنك، فأنت في خطر. انزل وجرب الآخرين حتى تفقد القوة والرغبة في مواصلة التحرك تمامًا. الطموح عظيم، لكن يجب أن يمليه الفطرة السليمة. إذا كانت “السلالم” شديدة الانحدار بالنسبة لك، اعترف بذلك.

الطريق إلى النجاح ليس خطاً مستقيماً، بل خط متعرج

كل منعطف في “السلم” هو عقبة يجب مواجهتها والتغلب عليها. قد تكون رحلتك أطول قليلاً بسبب التقلبات والشكوك وحيل الأعداء وعوامل أخرى. النقطة التي تستهدفها غير مرئية في بداية المسار، لذلك تشك أحيانًا فيما إذا كنت ستصل إلى هناك أم لا. ومع ذلك، هذا اختبار يجب عليك اجتيازه. تحلى بالصبر والمضي قدما مهما حدث.

غالبًا ما يتعين عليك اتخاذ خطوات بمفردك

قهر “السلالم” الطويلة العريضة وحدها يمكن أن يسبب لك الانزعاج حقًا. يزيد الشك وتشعر بالضياع. ومع ذلك، هذا هو الطريق إلى النجاح الحقيقي. لا يمكنك أن تطلب من شخص ما أن يرافقك، لأن “سلم النجاح” هو اختيارك.

لسوء الحظ، في بعض الأحيان يكون من المستحيل تحقيق الاعتراف، والبقاء في نفس العلاقات والعلاقات كما في البداية. علينا أن نختار شيئًا ما ونضحي به، ولكن الشيء الرئيسي هو الاستمرار. إذا لم يكن شخص ما على الطريق معك، فستستمر في طريقك بمفردك. بعد أن تبدأ في مقابلة أشخاص آخرين ستكون مساراتهم مشابهة لطريقتك. وبعد ذلك ستفهم أن كل شيء قد تم دون جدوى.

الأهداف الواضحة تقوي ثقتك بنفسك

إذا كان هدفك هو النجاح، فلن تحتاج إلى الكثير من الوقت لفهم الفكرة التي تناضل من أجلها. إذا لم تجد الإجابة على الفور، فمن المحتمل أن يضعف حماسك لمواصلة صعود “الدرج”. لذا، لديك فكرة أوضح عن النجاح. على سبيل المثال، اكتب في أي مجال تريد تطويره، وما هي الفوائد التي سيتمكن الأشخاص من تحقيقها من نجاحك.

كلما كانت مهمتك أوضح، زادت قوتك. حتى لو كانت “السلالم” متعرجة وعالية جدًا، يمكنك تخيل قمتها. ستعتقد أنك في يوم من الأيام ستصل بالتأكيد إلى أعلى نقطة، بغض النظر عن التكلفة. أنت حقًا بحاجة إلى حافز قوي للنجاح في أي مجال. ابقَ مصمماً وتسلق “سلم النجاح” خطوة بخطوة.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.