تسجيل الدخول

صيام ثلاثين يوماً افضل طريقة للتخلص من السموم

2022-05-01T20:30:19+02:00
2022-05-01T20:30:34+02:00
الصحة
zajelnews2015 zajelnews20151 مايو 2022آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
صيام ثلاثين يوماً افضل طريقة للتخلص من السموم

في العالم الإسلامي، يصادف شهر رمضان أقدس شهر في التقويم الإسلامي وهو الوقت الذي يمارس فيه الملايين من الناس الصيام من الطعام والشراب، ويحولون تركيزهم إلى التأمل الذاتي والنمو الروحي.

ولكن في الآونة الأخيرة، تم الترويج لاتجاه “الصيام المتقطع” بشكل كبير من قبل خبراء الصحة والمشاهير والمؤثرين كأداة فعالة لفقدان الوزن وطريقة للتخلص من السموم من الجسم.

ومع ذلك، فقد تمت دراسة هذه الفوائد، من بين العديد من الفوائد الأخرى، منذ فترة طويلة حيث كان المسلمون يصومون من الفجر حتى الغسق خلال شهر رمضان لعدة قرون.

إذن ماذا يحدث لجسم الإنسان بعد 30 يومًا من الرضاعة المقيدة بالوقت؟

تقول الدكتورة لينا شبيب، أخصائية التغذية في مستشفى ميدكير بدبي، إن ممارسة الامتناع بشكل دوري عن الطعام والشراب لمدة شهر قد أثبتت أنها تعزز عمليات الشفاء المختلفة في الجسم وتحسن الوظائف.

وفقًا لدراسة جديدة من معهد الطب النفسي وعلم النفس وعلم الأعصاب التابع لجامعة كينجز كوليدج لندن، فقد ثبت أن الصيام يعزز وظائف المخ، ويحسن الذاكرة طويلة المدى ويولد خلايا عصبية جديدة من “الحصين”، والتي تمنع الاضطرابات العصبية التنكسية.

قالت شبيب: “كل من الصيام وممارسة الرياضة يعززان تكوين بروتين يسمى عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ، أو BDNF، في الخلايا العصبية”، مشيرًا إلى أن هذا البروتين يشارك في التعلم والذاكرة وتكوين خلايا جديدة ولديه القدرة لجعل الخلايا العصبية أكثر مقاومة للإجهاد.

واضافت: “خلال الصيام، تدخل الخلايا العصبية في حالة” الحفاظ على الموارد ومقاومة الإجهاد “.

واستطردت القول: “عندما يتغذى الشخص بعد الصيام، تدخل الخلايا العصبية الخاصة به في وضع” النمو “، وتنتج المزيد من البروتينات وتنمو وتشكل روابط جديدة”.

ونتيجة لذلك، فإن دورات التحدي الأيضي التي تليها فترة تعافي، وفقًا للباحثين، قد تحسن المرونة العصبية والتعلم والذاكرة والتركيز والحدة ومقاومة الإجهاد في الدماغ.

وقالت شبيب: “وجد الباحثون أيضًا (أن هذه الخلايا العصبية في الحُصين) ستبطئ من تقدم التدهور المعرفي، وبالتالي (يحتمل) تأخير أو منع الخرف ومرض الزهايمر”.

وفي أجزاء أخرى من الجسم، لاحظ خبراء الصحة أيضًا تغيرات طفيفة في وظائف الأعضاء.

على سبيل المثال، أبلغت إحدى الدراسات عن انخفاض في مستويات السكر في الدم وزيادة في حساسية الأنسولين لدى الأشخاص الذين صاموا خلال شهر رمضان.

وقالت شبيب: “عندما نصوم، لا تستطيع أجسامنا الوصول إلى الجلوكوز كما تفعل عادةً، مما يتطلب من خلايانا إيجاد طرق أخرى لتوليد الطاقة”.

وأوضحت أن الصوم، في جوهره، يخلص أجسامنا من السموم، مضيفة أنه عند ممارسته بانتظام، يمكن أن يشجع الخلايا على الانخراط في عمليات لا يتم تشغيلها عادة عند توفر إمدادات منتظمة من الطعام.

في الواقع، يمكن لأعضاء مثل الكبد والكلى، وكلاهما مسؤول عن إزالة السموم، أن تتجدد تمامًا دون التدفق المستمر للسموم الإضافية.

تحدث عمليات تنظيف الخلايا المهمة المعروفة باسم “الالتهام الذاتي” عندما لا يكون الجسم مطالبًا بهضم أي طعام، مما يعزز دفاعه المناعي.

من ناحية أخرى، تعتبر الدهون من أكثر السموم التي يصعب التخلص منها في الجسم، وبالتالي فإن فقدان الوزن يعد عملية صعبة لملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم.

وفقًا للدكتور بانكاج شاه، اختصاصي الغدد الصماء في Mayo Clinic، فإن الدهون تكون سمًا فقط عندما تكون قدرة الجسم على تخزينها في الخلايا الدهنية غارقة، وبالتالي يخزنها في الأماكن التي تكون فيها سامة.

على سبيل المثال، يمكن أن تؤدي الدهون المخزنة في الكبد إلى الكبد الدهني، مما يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري، تمامًا كما يمكن أن تؤدي الدهون المخزنة في ألياف العضلات أو البنكرياس إلى نفس التشخيص.

وقال شاه “إذا انخفض إجمالي الدهون في الجسم بالصوم، فذلك لأن الدهون الغذائية يتم استبدالها بدهون صحية”، مشيرًا إلى ضرورة خفض السعرات الحرارية.

إذا تم تحقيق فقدان الوزن خلال شهر رمضان، فمن ثم تظهر التحسينات في الكبد والعضلات وإفراز الأنسولين ومفعول الأنسولين، ومن المحتمل حدوث انخفاض في مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

في الواقع، وجدت مراجعة من جامعة سيدني، مركز تشارلز بيركنز، أستراليا، 70 دراسة وأظهرت أنه خلال فترة رمضان، هناك انخفاض في محتوى الدهون في الجسم (كنسبة مئوية من وزن الجسم) لدى أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن أو سمنة.

نظرًا لأنه يحفز عملية التمثيل الغذائي ويوازن بين هرمونات الجوع والشبع، يعتبر الصيام مفيدًا بشكل خاص للراغبين في إنقاص الوزن والذين لا ينجحون عادةً.

ومع ذلك، بالإضافة إلى التغييرات الجسدية وفوائد الصيام، فإن الممارسة القديمة تعتبر ممارسة تؤدي إلى اليقظة وتساعد في الإشباع العقلي والروحي.

قال شاه: “الكثير من الفوائد التي نشعر بها في رمضان قد تكون مرتبطة بالتغيرات الجسدية في الصيام، ولكن أيضًا، المزيد من وقت الأسرة، والتأمل، والصلاة والامتنان الإضافي الذي غالبًا ما يُلاحظ خلال الفترة الدينية”.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.