تسجيل الدخول

ربيع الاغوار…اذاعة اردنية للمكفوفين

اخبار المجتمع
yara22 مايو 2022آخر تحديث : منذ شهر واحد
ربيع الاغوار…اذاعة اردنية للمكفوفين

زاجل نيوز_عمان_22 مايو 2022_أطلق مجموعة من الأشخاص فاقدي البصر في منطقة دير علا بالأغوار الأردنية اذاعة على الانترنت لبث همومهم ومشاكلهم وقضايا مجتمعهم تحت اسم “ربيع الأغوار” مستغلين البث المباشر عبر الفيس بوك لإطلاق دورة برامجية متكاملة.
تأتي ربيع الأغوار تحت مظلة “جمعية الرؤى للمكفوفين” يقوم عليها مذيعين أكفاء اغلبهم من عائلة واحدة “الغراغير” بسبب تركية المنطقة الديمغرافية وزواج الأقارب الذي زاد من عدد حالات الاعاقة كما يقول فايز الغراغير أحد أبرز المقدمين في الإذاعة.
تقدم الإذاعة وجبة كاملة من البرامج الاجتماعية والخدماتية والدينية، ويستهدفون الأكفاء تحديدا منهم 83 شخصا من عائلة الغراغير، حسب موسى الغراغير أحد فريق الاذاعة، يقول بدأت “نطرح في الإذاعة مشاكل الخدمات ايضا مثل الطرق المتآكلة وخدمات الصحة والتعليم، نتلقى يوميا ما يقارب 200 اتصالا، وجد الناس فيها متنفسا خصوصا برنامج شكاوى على الهواء الذي يقدمه موسى الشطي”.
وحسب فايز الغراغير بدأت فكرة الاذاعة في 2014 وكانت في البداية تبث عن طريق شركة أمريكية تدعى “مكسيلار” وحتى 2017 طلبت منا تلك الشركة 4000 دولار وهذا مبلغ لا نقدر عليه، وبناء على طلب المجتمع المحلي توجهنا أن تكون مرئية من خلال الفيس بوك”.
يتابع “اعتمدنا في المضمون على قضايا اجتماعية، والمشاكل التي تواجه الأشخاص ذوي الاعاقة كعدم توفر كودات بناء خاصة، ثم توسعنا في ملف البيئة والصحة والإعاقة الوراثية وزواج الأقارب”.
لم تخلو طريق الفريق من الصعوبات حسب الغراغير “انطلقنا من استديو صغير واطلقنا برنامج مسابقات لتحفيز الأشخاص السويين بصريا لمتابعة لتحفيزهم ودمجهم في محتوى الإذاعة، واليوم لدينا متابعين يصلون للالاف على البث الواحد”.
وتلقى الفريق تدريبات في شبكة الإعلام المجتمعي في العاصمة عمان وهي شركة غير ربحية تقوم ببناء قدرات الاذاعات المجتمعية، وحسب المديرة التنفيذية للعمليات في الشبكة “تلقى فريق ربيع الأغوار المهارات اللازمة على العمل الإذاعي في تقديم وإعداد البرامج الى جانب تدريبات تقنية على كيفية البث وتلقي الاتصالات داخل الاستديو”.
تقول الروضان “الهدف من تدريب المكفوفين جاء من فلسفة شبكة الإعلام المجتمعي في إعطاء الفئات المهمشة من لا صوت لهم منبرا لنقل مشاكلهم وهمومه وقضايا مجتمعهم”.
ويبلغ عدد المحطات الإذاعية المرخصة في الأردن نحو 42 محطة، بحسب الموقع الإلكتروني لهيئة الاعلام، لكن قليل منها من يوظف الاشخاص ذوي الاعاقة رغم أن قانون العمل الأردني نص في المادة 13 على أن توظف مؤسسات القطاعين الحكومي وغير الحكومي التي لا يقل عدد عامليها عن 25 ولا يزيد على 50، بتشغيل شخص واحد – على الأقل – من ذوي الإعاقة، وإذا زاد على 50 عاملاً، تخصص نسبة تصل إلى 4 % من شواغرها لهم.
وبحسب الاتفاقية الدولية لحقوق الاشخاص ذوي الاعاقة والتي تعتبر ملزمة التطبيق و صادق عليها الأردن عام 2008 وتنص المادة 27 على حق العمل والعمالة بإتاحة الفرصة لذوي الإعاقة في العمل على قدم المساواة مع الآخرين وحظر التمييز على أساس الاعاقة وتعزيز فرص العمل والتقدم الوظيفي وتشغيلهم في القطاع العام.
ويبلغ عدد فاقدي البصر في الأردن ما يقارب 24 ألفا، بما فيهم “المعاقون بصريا” و “العاجزين عن قراءة المطبوعات” يصلون إلى 10 في المائة فقط من إجمالي المعلومات المكتوبة والأعمال الأدبية ويعانون من عدم اهتمام وسائل الإعلام بقضاياهم.
الناشط في الدفاع عن حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وعضو مجلس إدارة في المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، رامي زلوم “ربيع الأغوار مبادرة مهمة خصوصا في المناطق النائية كونها تقدم فرصة لتغيير الصورة النمطية عن الاشخاص ذوي الاعاقة أنه شخص ضعيف، لكن مع الأسف لا يوجد تبني لهذه المبادرات وتقديم الدعم لها كي تكبر”.
يقول “الاشخاص ذوي الاعاقة هم الأكثر دراية بمشاكلهم واحتياجاتهم والانتهاكات التي يتعرضون لها، اليوم هنالك تطور في الاعلام بتناول قضايا الأشخاص ذوي الاعاقة بشكل حقوقي بعيدا عن جانب الرعاية وهذا كان غائبا في السنوات السابقة، لكن هنالك خلل عدم وجود كوادر اعلامية متخصصة بهذا الجانب”.
وينتقد زلوم “غياب إحصائيات محدثة حول أعداد الأشخاص الإعاقة بالأردن، لكن حسب الأرقام تبلغ نسبة الأشخاص من ذوي الاعاقة 15% وهي إحصائيات تعود لعام 2017 وتفتقر إلى تفاصيل حالات الإعاقة وهذا انعكس على طبيعة تقديم الخدمة لهم”.
ويدير إذاعة بيع الأغوار: د.منور الغراغير و يقدم البرنامج الصباحي والمسائي: فايز ابراهيم الغراغير، أما برنامج برامج الشعر والقوافي والأدب قدمه الشاعر.عادل الغراغير، والبرامج البرامج الدينية من تقديم يوسف ابراهيم الغراغير و فادي الغراغير، ومن الهندسة الصوتية نشأت الغراغير.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.