تسجيل الدخول

دكتور و باحث مصري في جامعة كاليفورنيا يفوز بجائزة عالمية

منوعات
alaa28 أبريل 2021آخر تحديث : منذ أسبوعين
دكتور و باحث مصري في جامعة كاليفورنيا يفوز بجائزة عالمية

زاجل نيوز- دبي 28 ابريل 2021 فاز الدكتور المصري عمرو خلف شحات المتخصص في دراسة تاريخ النباتات بجامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس بجائزة عن بحث له في علم المصريات بمؤتمر مركز البحوث الأميركي، حيث حصد بحثه المركز الثالث عالميا.

وجاءت جائزة الدكتور شحات في دراسة تقوم على تفسير العلاقة بين التغذية والثقافة العامة والصحة وطبيعة التعامل مع مياه الأنهار، كما حصد المركز الأول في عام 2018 في دراسة شرحت طرق استخلاص النباتات القديمة ودراستها.

وتقوم فكرة البحث على دراسة خصوبة التربة وجودة المياه في عصر الفراعنة مقارنة بالعصر الحالي، حيث أثبت اختلاف جودة التربة والمياه التي نشربها من النيل في عصر الفراعنة وافتقاد المياه في الوقت الحالي للكثير من العناصر المفيدة، نتيجة تغير المناخ والتلوث البيئي وكثرة بناء السدود حول مياه النيل.

ويقول الدكتور عمرو خلف إنه بدأ بحثه منذ 5 أعوام بالتعاون بين جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس وكاليفورنيا بيركلي، وهي نفس الجامعة التي حصل من خلالها العالم المصري أحمد زويل على جائزة نوبل، حيث توجد له صورة هناك.

و قال: “بداية البحث هو عثوري على رغيف خبز قديم من معمل حتشبسوت ،وعندما قمت بالبحث عليه كان الرغيف غنيا بالألياف، وفيه قيمة غذائية تفوق بكثير القيمة الغذائية الموجودة في خبز هذه الأيام، فضلا عن أن حجم حبة القمح كان أكبر بكثير، وهو ما حفزني للبحث عن طبيعة النباتات الموجودة في زمن الفراعنة، فاكتشفت وجود فصائل كثيرة من القمح وكذلك نباتات كثيرة لم تعد موجودة الآن وذلك بسبب عاملين الأول المناخ وزيادة درجة حرارة الكون، والعامل الثاني مدى خصوبة التربة”.

وأضاف “كنت أبحث عن نباتات من زمن الفراعنة لبحث الجينات الزراعية للنباتات المصرية، وعليه قابلت أكبر علماء في هذا المجال في كاليفورنيا بالولايات المتحدة، وكذلك في هولندا وتدربت على أيديهم بشكل مكثف، وبدأت استخدام أجهزة حديثة في أبحاثي، تعمل على تعويم التربة فكنت أقوم بوضع التراب الذي أحصل عليه من آثار الهدم  من البيوت وأضعه في الجهاز الذي تقوم فكرته على نزول التراب للأسفل بسبب كثافته العالية، لكن النباتات تطفوا على الماء فأخذ هذه النباتات وأضعها على جهاز الميكروسكوب لفحص طبيعة أكل المصريين القدماء، وفصائل النباتات التي كانت في أكلهم وكذلك النباتات التي كانت موجودة في  أكل الحيوانات التي كانوا يربونها”.

اقرأ أيضا: 18 مترا فأكثر… وصل ارتفاع النيل في السودان ومازال يواصل الارتفاع

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.