تسجيل الدخول

برج بابل بين الحقيقة والخيال .. كيف أثبتت أحجار البناء الأثرية وجود البرج؟

منوعات
yara14 مايو 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
برج بابل بين الحقيقة والخيال .. كيف أثبتت أحجار البناء الأثرية وجود البرج؟

زاجل نيوز- يمتلئ الكتاب المقدس بقصص غامضة حاول المؤرخون والعلماء حلها لآلاف السنين، إحداها هي قصة برج بابل، وهو هيكل استعصى الذي تم ذكره تحديدًا في الحكاية التوراتية”.راوي الفيلم الوثائقي قال عن البرج: “إنه يحمل آثارًا لمواد بناء غير معتادة من ذلك الوقت: القار، القطران القديم، والملاط الذي تم ذكره تحديدًا في الحكاية التوراتية”. على الباحثين لسنوات، حيث أكد الكثيرون أنه مجرد قصة خيالية، لكن البعض الآخر أشار إلى أن البرج كان حقيقيًا.

ووفقًا للكتاب المقدس، في سفر تكوين 11: 1-9، تم بناء البرج في أرض شنعار – بابل – بعد فترة من الطوفان العظيم.

على مر السنين ، تحققت القرائن الحيوية المحيطة بوجود البرج بما في ذلك بعض “مواد البناء غير العادية” المكتشفة في المنطقة التي كان يُعتقد في السابق أنها تضم البرج في بابل.

وتم بناء البرج من قبل الملك نبوخذ نصر الثاني، الرجل الذي يعتقد الباحثون أنه أمر ببناء البرج، يعرف الباحثون أن السبب في ذلك هو أن اسمه مكتوب على واجهة أحجار البناء.

سنة 586 قبل الميلاد، في محاولة للسيطرة على العالم، اقتحم نبوخذ نصر القدس التي تقع على بعد 500 ميل إلى الغرب من بابل، واستولت قواته على مواطني المدينة ذوي المهارات العالية والتعليم العالي.

تم استكشاف محنتهم، وكيف وصلوا لبناء البرج خلال الفيلم الوثائقي لقناة سميثسونيان “الأسرار المفتوحة: برج بابل” حيث قدم الدكتور ايرفينج فينكل من المتحف البريطاني خلال الفيلم الوثائقي لبنة بناء بابلية أصلية استخدمت لبناء البرج.

راوي الفيلم الوثائقي قال عن البرج: “إنه يحمل آثارًا لمواد بناء غير معتادة من ذلك الوقت: القار، القطران القديم، والملاط وأوضح الدكتور فينكل: “في سفر التكوين يذكر حرفياً أنهم يستخدمون الطوب للحجر والقار للملاط وقد وجدنا لبنة بناء بقطرها الذي يتناسب تمامًا مع هذا السياق الخاص ببناء برج بابل”.

ويُعتقد أن الأشخاص الذين سباهم نبوخذ نصر من القدس استخدموا في السخرة واحتُجزوا، ويعتقد بعض الخبراء أن الأسرى شهدوا بناء البرج واعتبروا ذلك رمزًا لاضطهادهم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.