تسجيل الدخول

الأسماء الكبيرة تغيب عن قائمة المتنافسين على جائزة بوكر الأدبية

مقالاتواحة الأدب
amir naem27 يوليو 2022آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
الأسماء الكبيرة تغيب عن قائمة المتنافسين على جائزة بوكر الأدبية

غابت الأسماء الكبيرة عن قائمة المتنافسين على جائزة بوكر الأدبية البريطانية العريقة التي أعلنت أمس الثلاثاء، وراوحت بين كاتبة في العشرين عن روايتها الأولى، وآخر ثمانيني بات عميد سن المرشحين. وأوضح المنظمون أنهم شاؤوا من خلالها التعبير عن “مخاوف كوكب” الأرض.

زاجل نيوز، ٢٧، تموز، ٢٠٢٢ | واحة الأدب 

ولاحظ رئيس لجنة التحكيم نيل ماكغريغور في بيان أن “الكتب الثلاثة عشر تعكس بالطبع مخاوف الكوكب في السنوات الأخيرة وتتيح التفكير فيها”، مشيراً تحديداً إلى الأمراض والمسائل العرقية وقضايا النوع الاجتماعي أو حتى هشاشة النظام السياسي.

أصغر مرشحة للجائزة

وباتت الأمريكية ليلى موتلي البالغة عشرين عاماً أصغر مرشحة للجائزة الأدبية العريقة في تاريخها، عن روياتها الأولى “الزحف الليلي” (Nightcrawling) التي تتناول من خلال قصة الشخصية الرئيسية فيها فشل النظام القضائي الذي يضطهد الشابات السوداوات.

في المقابل، أصبح البريطاني آلن غارنر عميداً للمرشحين في تاريخ الجائزة. وقد اختير غارنر الذي يبلغ 88 عاماً في يوم احتفال توزيع الجوائز في أكتوبر (تشرين الأول) المقبل عن روايته “تريكل ووكر” (Treacle Walker).

أبرز الترشيحات

كذلك شملت قائمة الترشيحات رواية “أشياء صغيرة مثل هذه” (Small Things Like This) القصيرة للكاتبة الايرلندية كلير كيغان، وهي سبق أن فازت بجائزة “أورويل” للروايات السياسية في منتصف يوليو (تموز)، وتتناول قصة تاجر أخشاب وفحم في أيرلندا عام 1985.

وضمت اللائحة أيضاً أربعة روائيين آخرين سبق أن رشحوا لجائزة بوكر (كان عددهم ستة العام الفائت)، هم نو فيوليت بولاوايو من زمبابوي عن “غلوري” (Glory) والأميركية كارن جوي فاولر عن “بوث” (Booth) والبريطاني غرايم ماكراي بورنيت عن “دراسة حالة” (Case Study) والأمريكية إليزابيث ستراوت عن فيلم “أوه وليام!”.

لجنة من 5 أعضاء

وتولت لجنة تحكيم تضم خمسة أعضاء اختيار الأعمال الثلاثة عشر من بين 169 رواية نُشرت في بريطانيا أو أيرلندا ما بين الأول من أكتوبر (تشرين الأول) 2021 و 30 سبتمبر (أيلول) 2022. ومن بين الأسماء الثلاثة عشر المختارة ثماني نساء، فيما اختير ثلاثة عن رواياتهم الأولى.

ومنحت الجائزة في العام الفائت للروائي والمؤلف المسرحي الجنوب إفريقي دامون غالغوت عن كتابه “ذي بروميس” الذي تدور أحداث كتابه في الفترة بين نهاية نظام الفصل العنصري ورئاسة جايكوب زوما، وتصوّر انسلاخ أسرة بيضاء تدريجا من بريتوريا مع تقدم البلاد في مسار الديموقراطية.

وتُعلن في 6 سبتمبر (أيلول) أسماء المتأهلين الستة إلى المرحلة النهائية، على أن يُعلن الفائز في 17 أكتوبر (تشرين الأول)، وينال جائزة نقدية قدرها 50 ألف جنيه استرليني (نحو 60 ألف دولار) إضافة إلى الشهرة العالمية التي يوفرها له اللقب.

زاجل نيوز 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.