تسجيل الدخول

“أستون مارتن” تطرح مركبة رياضية جديدة في فعاليّة شاطئ بيبل بيتش

zajelnews2015 zajelnews20159 أغسطس 2023آخر تحديث : منذ 7 أشهر
“أستون مارتن” تطرح مركبة رياضية جديدة في فعاليّة شاطئ بيبل بيتش

زاجل نيوز – دبي – 9 اب 2023 – كشفت أستون مارتن، العلامة البريطانية للسيارات فائقة الفخامة، عن إقامة مجموعة مميزة من الفعاليّات خلال أسبوع مونتيري للسيارات احتفالاً بمرور 110 أعوام على تأسيس العلامة.
وتُقام الفعاليّة على شاطئ بيبل بيتش، حيث تشهد تقديم إطلاق طراز جديد لأول مرة في العالم، والكشف عن سيارة فالور، التي تم إطلاقها أخيرًا، لأول مرة في أمريكا الشمالية.
تحتفي فالور بعصر أستون مارتن الذهبي مع المواصفات الرائدة الاستثنائية، وتوفر أفضل تجارب القيادة الغامرة، حيث تمثل السيارة الرياضية الوحيدة بناقل حركة يدوي مع محرك أمامي مزود بـ12 أسطوانة، مما يتيح لعشاق السيارات تجربة استثنائية. كما يشهد نادي أستون مارتن كلوب 1913 عرض الإصدار الخاص الجديد، بينما تستضيف فعاليّة جمع السيارات الرياضية “ذا كويل” يوم الجمعة 18 أغسطس الطراز الجديد وسيارة دي بي إكس 707، السيارة الرياضية متعددة الاستخدامات الأقوى في العالم، وذلك قبل انتقال السيارتين إلى شاطئ بيبل بيتش نهاية الأسبوع.
وتُعد سيارة دي بي إكس 707 السيارة الأكثر تميزًا ضمن فئتها، والتي ترتقي بمعايير أستون مارتن للسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات، حيث تزخر بمزاياها الكثيرة التي تشمل الكفاءة العالية والأداء الديناميكي المتفوق والتصميم المذهل والفخامة منقطعة النظير. كما تتميز عن السيارات الأخرى في الفئة نفسها بفضل تصميمها الهندسي المتميز الذي يمنحها طابعًا استثنائيًا من جميع النواحي.
وتمثل سيارة دي بي 12، السيارة السياحية الفائقة الأولى في العالم، الطراز الأول من السيارات الرياضية من الجيل الجديد لعلامة أستون مارتن. وتشكل السيارة نقلة نوعية لسيارة دي بي الشهيرة، وتعيد رسم ملامح عالم السيارات الرياضية والإمكانات الديناميكية، وترسي معايير جديدة في فئتها.
وتجمع سيارة دي بي 12 بين تجربة القيادة الرائعة وأرفع مستويات التميز والفخامة، إضافة إلى أحدث الميزات التقنية، ما يجعلها تستحق بجدارة لقب أول سيارة سياحية فائقة في العالم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.