تسجيل الدخول

7 أخطاء يرتكبها الرجال عند شرائهم العطور

2020-09-16T11:51:07+02:00
2020-09-16T11:51:28+02:00
منوعات
زاجل نيوز16 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
7 أخطاء يرتكبها الرجال عند شرائهم العطور

تحدث موقع Gear Patrol مع أحد أفضل خبراء العطور في العالم؛ كلايتون إلولاهيا، من مدونة What Men Should Smell Like، الذي يكتب عن العطور منذ عقد من الزمان، وركز على أبرز الأخطاء التي يرى أن العديد من الرجال يقعون فيها عند التسوق لشراء الروائح، بالإضافة إلى نصيحته لك لتجنب نفس المصير، ومن يعلم فقد يساعدك تطبيق هذه النصائح للحصول على عطر تحبه.

أخطاء شراء العطور الرجالية
الخطأ الأول: الخلط بين انخفاض السعر وانخفاض الجودة

لا تنخدع بظن أن السعر الأعلى يعني رائحة أفضل، ففي كثير من الأحيان، يرتبط السعر بتصميم الزجاجة والعبوة وتسويق العلامة التجارية أكثر من الرائحة التي داخل الزجاجة، كما يقول إلولاهيا.

وقد يتحدد أيضاً هذا السعر بحسب تركيز زيوت العطور؛ ما يعني ببساطة أن الرائحة أقوى أو أثقل عند استخدامها، وقد لا تكون هذه الأشياء ما تقدره أو تحتاجه في الرائحة.

ويضيف خبير العطور: “هناك عطور رائعة منخفضة التكلفة يمكن العثور عليها، والعديد منها صُنع على يد صانعي العطور الرائدين الذين يصنعون أيضاً عطوراً يدوية الصنع وبتصميم باهظ الثمن”. باختصار، لا تُحجم عن الأسعار المنخفضة بالمطلق. هذه أخبار جيدة، أليس كذلك؟

الخطأ الثاني: عدم إتاحة الوقت الكافي لاختبار الرائحة

ما تشمه في الشمة الأولى ليس نفس الرائحة التي يشمها الآخرون طوال اليوم. يقول إلولاهيا: “لا أشتري أبداً عطراً بعد اختبار سريع في المتجر؛ لأنني أشم ذروة درجات التركيز فقط في تلك المرحلة”.

لذلك فإن نصيحته هي: “الطريقة المثالية، اختبر العطر على بشرتك بدلاً من شريط الورق، لأن هذا هو المكان الذي ستضع فيه العطر إذا اشتريته، ثم امش قليلاً وشاهد كيف تنبعث منها الرائحة بعد ظهور الدرجات الوسطى والأخيرة.

إذ تستغرق هذه العناصر مزيداً من الوقت لتظهر، وهي الرائحة النهائية التي تدوم لفترة أطول، بالإضافة إلى أنها تعمل مع كيمياء بشرتك لتتطور إلى روائح خاصة، أو شيء خلاف ذلك. ويقول خبير العطور: “ستحصل على قراءة أكثر دقة للعطر بعيداً عن منضدة المتجر”.

الخطأ الثالث: تجاهل نوع العطر

من أخطاء شراء العطور الرجالية تجاهل العطور في الأقسام النسائية، إذ يقول إلولاهيا: “إذا كنت تشعر بالجرأة، فتجاهل نوع الجنس عند التسوق لشراء عطر جديد. فكثيراً ما أجد عطوراً رائعة للرجال بين صفوف العطور التي تُسوق على أنها نسائية”.

غالباً ما تُعتبر الروائح الزهرية أنثوية، فيما تحتوي معظم العطور الرجالية في الواقع على روائح زهرية بداخلها أيضاً، لكن القائمين على التسويق لا ينقلون ذلك لأنهم يعتقدون أنهم سيخسرون مبيعات.

لحسن الحظ، تتخلى العديد من العلامات التجارية عن التسويق على أساس الجنس بالكلية؛ لأن روائحها تتناسب مع جميع الأنواع.

الخطأ الرابع: حاول تقليل عدد الأنواع التي تختبرها

فيما يتعلق بتجربة الروائح، هناك طريقتان أساسيتان يمكنك من خلالهما مساعدة نفسك من حيث حجم العينة.

أولاً، احضر مستعداً برائحة أو اثنتين تحبها (مثل: الخشبية، أو المسكية، أو الزهرية)، أو رائحة شبيهة تريد محاكاتها.

لأن أنفك سيتعب بعد شم ثلاثة إلى خمسة عطور مختلفة. لذلك كن جاهزاً لإخبار البائع بالعطور التي تعجبك وأي عطور أعجبتك في السابق. وسيساعدهم ذلك على تضييق لعبة التخمين، ويمكنهم مطابقة العطور الجديدة مع تفضيلاتك.

أما الأمر الثاني، يقترح خبير العطور تغيير البائع أيضاً قائلاً: “ضع في اعتبارك أنه في المتاجر الكبيرة، قد يعمل البائع الواحد حصرياً لعلامة تجارية واحدة أو بضع علامات تجارية؛ لذلك قد تكون ترشيحاتهم من عطور قليلة مختارة فقط، وليس من المتجر بأكمله”.

الخطأ الخامس: عدم البحث بشكل كاف

يوجد الكثير من الروائح التي يمكنك تجربتها أيضاً، حيث أشار إلولاهيا إلى أن عدد العطور التي تُطلق سنوياً يبلغ نحو 2500. وإحدى الطرق لتضييق نطاق اختياراتك هي معرفة مُبتكر الرائحة، أي البحث عن صانع العطور أو الأنف وراء تلك الرائحة.

يقول إلولاهيا: “العطر مثل الموسيقى. وصناع العطور كالفنانين، والعلامات التجارية كشركات التسجيل. كوِّن مجموعة وخصص رائحة لكل حالة مزاجية ومناسبات مختلفة كما تنشئ قوائم تشغيل للموسيقى على هاتفك”.

الخطأ السادس: الخلط بين القوة والاستمرارية والجودة

يقول إلولاهيا: “بالنسبة للكثير من الرجال، يتعلق جودة العطر بمدة استمراره أو مدى قوة فوحانه”. لكن حاول التفكير خارج هذه الحدود. يعلل إلولاهيا: “غالباً ما تضحِّي العطور “الصراخة” والدائمة جداً بخصائص أكثر دقة وخفاءً”.

وعليك الانتباه لطريقة تفاعل الرائحة مع كيمياء بشرتك، وكذلك لكيف تبدو درجات الرائحة طويلة الأمد.

الخطأ السابع: إهمال أنواع منتجات العناية الشخصية الأخرى

لا تنس أن هذه الرائحة ليست سوى منتج واحد في نظامك ككل، ويمكن أن تتنافس هذه الأشياء مع بعضها البعض في كثير من الأحيان.

يقول إلولاهيا: “إذا وجدت عطراً تريد أن يكون رائحتك، ففكر في كل شيء آخر يشكل جزءاً من روتينك للتأنق. فكل منتج تستخدمه تقريباً، خاصةً منتجات تصفيف الشعر، يحتوي على عطر. يمكن أن تتعارض هذه مع الكولونيا أو العطر الذي تختاره.

لذلك، أفضل استخدام منتجات العناية الشخصية التي لا تحتوي على أي رائحة. وضع في اعتبارك دائماً وضع العطر أخيراً، خاصة بعد استخدام أي غسول للجسم، وبعد أن تنخفض درجة حرارة جسمك بعد حمام ساخن. فلا تريد أن يضر أي شيء بقدرات العطر قبل الخروج من المنزل.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.