تسجيل الدخول

فيديكس إكسبريس تطلق خدماتها المباشرة في سلطنة عُمان

زاجل نيوز7 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
فيديكس إكسبريس تطلق خدماتها المباشرة في سلطنة عُمان

أعلنت فيديكس إكسبربيس، شركة النقل السريع الأكبر عالمياً والتابعة لشركة فيديكس كوربوريشن والمدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (NYSE:FDX)، عن توسيع حضورها في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وتقديم خدماتها بشكل مباشر في سلطنة عُمان.

 وعملت فيديكس إكسبريس منذ عام ١٩٩٣ على تسهيل التجارة في عُمان من خلال توفير خدماتها للعملاء عبر أحد مزودي الخدمات المحليين. توفر هذه الخطوة الاستراتيجية للعملاء تغطية دولية واسعة النطاق من وإلى أكثر من 220 دولة ومنطقة مختلفة، إلى جانب نظام خدمة عملاء أقوى ومحفظة خدمات أشمل تسهم في ربط الشركات بالأسواق الجديدة والعملاء في مختلف أنحاء العالم.

وبهذه المناسبة، قال جاك ميوز، الرئيس الإقليمي لشركة فيديكس إكسبريس في منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية وأفريقيا: “تشهد سلطنة عُمان حركة تطور مستمرة تدفعها إلى مصاف المراكز اللوجستية الرئيسية في منطقة الشرق الأوسط وخارجها. وتمثّل السلطنة حلقة وصلٍ تربط شرق منطقة دول مجلس التعاون الخليجي بغربها مع بيئة ملائمة لنمو الأعمال، إلى جانب تقديم العديد من المبادرات الشاملة التي تهدف إلى ربط شبكات الطرق بالمطارات والموانئ. وبفضل شبكة الطرق الخاصة بنا والتي تعد الأفضل في الشرق الأوسط، وشبكة الشحن الجوي الأكبر على مستوى العالم، تعمل فيديكس إكسبريس على ربط عُمان بشكل مباشر مع بقية أنحاء العالم”.

ويدعم إعلان فيديكس إكسبريس الجهود المنظمة للسلطنة واستراتيجيتها الأوسع الهادفة لتنويع الاقتصاد الوطني. ويعتبر قطاع الخدمات اللوجستية أحد العوامل الرئيسية المساهمة في مجالات التوظيف والاستثمار والنمو الاقتصادي الشامل، فضلاً عن كونه جزءاً هاماً من النمو المستقبلي لسلطنة عمان.

وكان مطار مسقط الدولي قد استثمر في عام ٢٠١٨ في بناء محطة جديدة، وذلك في أعقاب خطط التوسع التي أطلقتها الحكومة في قطاع الطيران. ووفقاً لأحدث التقارير الصادرة عن “المنتدى الاقتصادي العالمي”، تحتل عُمان المرتبة الثامنة عالمياً في البنية التحتية للطرق، في حين تعتبر تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر وتطويرات البنية التحتية الرئيسية القوى الدافعة لنشاط الموانئ البحرية في البلاد.

هذا وتلتزم فيديكس إكسبريس، بدعم الاستدامة الاقتصادية في كل أنحاء الشرق الأوسط، وتعمل على دعم التواصل بين الشركات المحلية والمنطقة ككل مع ٩٩% من أجمالي الناتج المحلي في العالم.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.