تسجيل الدخول

سورية: وفدا الحكومة والمعارضة إلى جنيف دون بوادر لاختراق الأزمة

عربي دولي
زاجل نيوز23 فبراير 2017آخر تحديث : منذ 4 سنوات
سورية: وفدا الحكومة والمعارضة إلى جنيف دون بوادر لاختراق الأزمة

26

 وصل ممثلون عن الحكومة السورية أمس إلى جنيف التي يصلها ممثلو المعارضة اليوم أيضا، عشية انطلاق جولة جديدة من مفاوضات تواجه معوقات عدة، ما يحد من إمكانية تحقيق اختراق في طريق إنهاء نزاع مستمر منذ حوالي ست سنوات.

ووصل وفد الحكومة وعلى رأسه مبعوث سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أمس إلى جنيف، وفق ما أكد مصدر مقرب من الوفد.

ووفد المعارضة الأساسي الذي يضم ممثلين عن المعارضة السياسية وآخرين عن الفصائل المقاتلة، بعد ظهر أمس يرافقه فريق من المستشارين والتقنيين، وفق ما أكد مسؤول إعلامي مرافق للوفد.

ويترأس وفد المعارضة المؤلف من 22 عضوا العضو في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية طبيب القلب نصر الحريري، وتم تعيين المحامي محمد صبرا كبيرا للمفاوضين.

وسيشارك في جولة المفاوضات الرابعة برعاية الأمم المتحدة في جنيف أيضا وفدان من مجموعتين معارضتين آخريين تعرفان باسمي “منصة موسكو” و”منصة القاهرة“.

وتضم “منصة موسكو” معارضين مقربين من روسيا أبرزهم نائب رئيس الوزراء سابقا قدري جميل. أما “منصة القاهرة” فتجمع عددا من الشخصيات المعارضة والمستقلة بينهم المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية جهاد مقدسي.

وكما سابقاتها، تواجه الجولة الجديدة من المفاوضات معوقات عدة، ولكنها أيضا تأتي وسط تطورات ميدانية ودبلوماسية أهمها الخسائر الميدانية التي منيت بها المعارضة خلال الأشهر الأخيرة وأبرزها في مدينة حلب، والتقارب الجديد بين تركيا الداعمة للمعارضة وروسيا، أبرز داعمي النظام، فضلا عن وصول الجمهوري دونالد ترامب إلى سدة الحكم في واشنطن.

وعدد رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد رمضان معوقات عدة أبرزها فشل تثبيت وقف إطلاق النار المعمول به منذ كانون الأول(ديسمبر)، وعدم وضوح موقف واشنطن من العملية السياسية.

وأشار رمضان إلى “فشل روسيا ومحادثات أستانا في تطبيق الإجراءات التمهيدية التي تشمل وقف الأعمال العدائية والعسكرية وإطلاق سراح المعتقلين ودخول المساعدات” إلى المناطق المحاصرة.

ولفت إلى أن “الدول الضامنة لم تنجح في تحقيق تقدم في أي من هذه الملفات، ما سينعكس سلبا على مسار المفاوضات“.

واستضافت أستانا الأسبوع الماضي جولة ثانية من محادثات السلام السورية برعاية روسيا وإيران وتركيا. وكان على جدول أعمالها بند رئيسي يتعلق بتثبيت وقف إطلاق النار الهش.

وأكد يحيى العريضي، احد أعضاء فريق الاستشاريين المرافق للوفد المعارض، “أولوية وقف إطلاق النار” خلال المفاوضات، مضيفا “لا يمكن انجاز أي شيء من الأمور المطروحة على المسار السياسي من دون انجاز قضية وقف إطلاق النار“.

وأضاف “حاولنا في أستانا 1 واستانا 2، لكن الوعود التي قدمت لنا من الضامن الروسي والضامن التركي لم تلق ترجمة على صعيد الواقع، وهذا معيق أساسي“.

كما تحدث رمضان عن “عدم وجود توافق أميركي روسي حول استئناف العملية السياسية، فضلا عن عدم وضوح مواقف إدارة الرئيس ترامب بشأن سورية والشرق الأوسط“.

ومن شأن ذلك، وفق قوله، أن “يجعل الموقف الدولي ضبابيا بعض الشيء في ما يتعلق بحماسة الأطراف الإقليمية للدفع باتجاه إنجاز حل سياسي عادل في سورية“.

ولم يصدر عن ترامب الذي طلب من البنتاغون خططا جديدة قبل نهاية شباط(فبراير) لمكافحة تنظيم “”داعش””، أي مؤشر حتى الساعة إلى مشاركة بلاده في جهود حل النزاع الذي أدى إلى مقتل أكثر من 310 آلاف شخص ونزوح الملايين.

وستركز جولة المفاوضات الحالية أيضا على عملية الانتقال السياسي في سورية، بما فيها وضع دستور وإجراء انتخابات.

ولطالما شكلت عملية الانتقال السياسي نقطة خلافية بين الحكومة والمعارضة خلال جولات التفاوض الماضية، إذ تطالب المعارضة بتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات تضم ممثلين للحكومة والمعارضة، مشترطة رحيل الرئيس السوري بشار الأسد، في حين ترى الحكومة السورية أن مستقبل الأسد ليس موضع نقاش وتقرره فقط صناديق الاقتراع.

وقال العريضي في هذا الشأن أن “النظام اخذ على عاتقه منذ البداية أن يحكم سورية أو يدمرها”، مضيفا “مبدأ الكل أو لا شيء هذا يعرقل بشكل أساسي أي فرصة أو إمكانية لحل سياسي“.

وتابع “طالما أن هذه الحالة موجودة فلا أتوقع أي منجزات خيرة في جنيف إلا إذا كان هناك ضغط دولي ونية حقيقية لدى واشنطن تجاه المسالة السورية“.

وأضاف “الآمال محدودة، هذا صحيح، لكن لا نعتبر أستانا أو جنيف إلا إحدى المعارك التي يخوضها السوري من اجل أن يعيد بلده إلى الحياة“.

الى ذلك قال مصدر عسكري كردي إن تحالف قوات سورية الديمقراطية الذي تدعمه الولايات المتحدة دخل محافظة دير الزور للمرة الأولى في إطار هجوم ضد تنظيم “داعش“.

ويأتي هذا التقدم إلى المحافظة التي تسيطر عليها الجماعة المتشددة بالكامل تقريبا ضمن عملية لمحاصرة الرقة معقل التنظيم في شمال سورية واستعادتها في نهاية المطاف.

وقال أحد أفراد قوات سوريا الديمقراطية من نقطة في منتصف الطريق بين دير الزور والرقة إن القوات ستواصل التقدم رغم المقاومة من تنظيم “داعش“.

وأضاف “هلا القوات ماشية تقريبا شي 35 كيلومترا وما زلنا عم نتقدم على الرغم من المصفحات اللي عم يبعتونها والألغام اللي عم يزرعونها ما عم يستفيدوا منها شي لان القوات كل مدى عم تتقدم وهلا أعلنا حملة لقطع الطريق بين دير الزور والرقة حتى نحاصرهم سواء في دير الزور أم الرقة“.

وأحد أهداف الهجوم قطع طرق الإمداد للتنظيم من الرقة إلى محافظة دير الزور. كما يوسع التحرك أيضا نطاق منطقة عمليات قوات سورية الديمقراطية ضد التنظيم الذي تحاربه كل الأطراف في الصراع السوري المعقد.

وذكر المصدر العسكري أن التحالف الذي يضم مقاتلين من وحدات حماية الشعب الكردية وجماعات من مقاتلين عرب استعاد نحو 15 قرية من قبضة مقاتلي “داعش” في محافظة دير الزور.

وفي الباب قدر وزير الدفاع التركي عدد المسلحين المتطرفين الذين ما يزالون في مدينة الباب “بأقل من مائة” وأكد أن القوات التركية سيطرت على “أكثر من نصف” المدينة السورية.

وفي مقابلة مع قناة “أن تي في”، قال فكري أشيق “نقدر أن عدد “الدواعش” بات أقل من مائة، لكنهم خطرون هناك قناصة كامنون وانتحاريون”. – ( وكالات)

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.