تسجيل الدخول

دعوة إلى التسامح

zajelnews2015 zajelnews20159 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
دعوة إلى التسامح

طريقك الى التسامح مفتاح لنجاحك

لايمكن التحرر من مرارة الألم إذا واصلنا التفكير بأفكار عدم التسامح

كيف من الممكن أن نكون سعداء في هذه اللحظة ونحن فقط نفكر بأفكار الغضب والاستياء أفكار المرارة لايمكن أن تكون سبب في السعادة بغض النظر عن مبرراتك لها وبغض النظر عم ما فعله الجميع لك إذا صممت وتمسكت بهذا الطريق لايمكن أن تتحرر من الداخل

التسامح مع نفسك ولذاتك سوف يحررك من سجن الماضي عندما تشعر بأنك عالق في نقطة أو موقف أو حدث معين وعندما تجد نفسك لا تتقدم بشكل نفسي هذا يعني أنه عليك ان تحاول وتدرب نفسك على التسامح بشكل كافي لتتجاوز هذه المراحل
وعندما تجد نفسك أسير في هذه الحياة ولا تتدفق بحرية في هذه اللحظة وهذا اليوم هذا يدل وبشكل مؤكد بانك تتمسك بلحظة ماضيه يمكن أن تكون ندم خوف حزن ذنب أو غضب أو استياء أو جميعها وأحيانا رغبة للانتقام
كل واحدة من هذه الحالات تأتي من مساحة عدم القدرة على التسامح فرفض التخلي عن هذه المشاعر و للدخول إلى اللحظة الحالية دليل على عدم القدرة على التسامح

فقط وجودك باللحظة الحالية دون استحضار اي شي من الماضي يمكنك أن تصنع المستقبل والا ستبقى في الماضي وتعييش أسيرا لكل هذه المشاعر

ومن هنا وجب عليك أن لا تضييع نجاحك الحالي بسبب نفايات الماضي
فعندما نستمر بلوم الآخرين على ما حصل ويحصل لنا هذا هو الهدر الفعلي لقوتك وتضييع لها واستنزاف لكل ما هو موجود لديك من طاقات ايجابية لانك هنا تضع مسؤولية جميع مشاعرك على أشخاص آخرين مهما كان ما تسبب هؤلاء الأشخاص لكن هم لم يدخلوا عقولنا ويصنعو هذا الزر الذي نضغط عليه نحن من نقوم بالضغط على هذا الزر وحصر انفسنا بداخل هذه العلبة الصغيرة

يجب أن نتعلم تحمل مسؤولية مشاعرنا وردود أفعالنا لاتقان ردود الأفعال بشكل معقول
يجب أن نختار بشكل واعي بدل من مجرد ردود الفعل أو الغضب أو الاستياء

مسامحة الشخص لا يعني تقبل سلوكه التسامح يحدث داخل عقلك وهذا ليس له علاقة بالشخص الآخر
حقيقة التسامح الفعلي تكمن في تحرير نفسك من التمسك بالألم
بكل بساطة هو تحرير نفسك من الطاقة السلبية والتسامح لايعني أن تسمح للافعال المؤلمة أن تتواصل بحياتك
أحيانا التسامح يعني التخلي
ووضع الحدود الصحية بينك وبين الأشخاص هو أكثر الطرق نجاحا في مسار حياتنا ليس فقط لأجل أنفسنا بل أيضا لغيرنا
بغض النظر عن أسباب امتلاك مشاعر المرارة أو عدم التسامح
يمكن أن تتجاوزها وتتخلى عنها
انت الان تعيش في الان ويمكنك أن تختار أفكارك التي تشعرك بالراحة
يمكنك اختيار أفكارك والتدريب على أفكارك التي تصنع الإيجابية اليوم او غدا
معرفتك بأنك تصنع أفكار جديدة إيجابية سوف تخدمك

كرر بداخل قلبك وروحك افتح قلبك للتغير واشعر بمشاعر حقيقة تجاه ما تقول

بينما اغير أفكاري العالم يتغير من حولي
الماضي قد مضى لذا ليس للماضي اي سلطة علي الآن
افكار هذه اللحظة تصنع مستقبلي
وليس من السعادة أن اتمسك بكوني الضحية
انا أرفض أن أكون عاجزا بعد الآن
انا امتلك طاقتي الشخصية
وانا أعطي نفسي هدية التحرر من الماضي وانتقل بسعادة إلى الان
كل ما نواجه من مشاكل سواء كبيرة أو صغيرة نستطيع حلها بالحب

انا جاهز للشفاء وانا أرغب بالتسامح وسوف ابقى هكذا كل يوم
انا الأن اتخلص من جميع النماذج السلبية القديمة التي تعيقني انا اتخلص منها بسهولة
بينما اسامح نفسي استطيع أيضا مسامحة الآخرين

ملخص عن لويز هاي

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.