تسجيل الدخول

حملة بيئية اطلقتها أورانج الأردن

مال وأعمال
زاجل نيوز24 أكتوبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
حملة بيئية اطلقتها أورانج الأردن

في إطار الحملة البيئية لمجموعة أورانج العالمية، أطلقت أورانج الأردن حملة بعنوان “التزامنا عشان عالمنا” بهدف تعزيز مساهماتها للحفاظ على البيئة والتوعية بدور المزوّد الرقمي الرائد في المملكة ومبادراتها البيئية، وذلك ضمن التزام مجموعة أورانج العالمية والشركة المحلية التي تعمل من أجل تحقيق أثر ملموس في هذا المجال.

وأكدت الشركة في بيان صحفي أن إطلاق هذه الحملة يأتي مع تزايد أهمية الحفاظ على البيئة في ظل تنامي التحذيرات من التغير المناخي، بالتوازي مع انطلاقة الحملة العالمية للمجموعة وانطلاقاً من مسؤولية أورانج الأردن تجاه البيئة التي تعدّ مساحة مشتركة لجميع الأفراد والشركات والمجتمعات.

وتلتزم أورانج الأردن بتطوير حلول وابتكارات جديدة لإنجاز المزيد بطاقة أقل وترشيد الاستهلاك في كل من شبكاتها ومبانيها وعملياتها، كما تركّز على تسخير موارد الطاقة المتجددة المتوفرة في المملكة في توليد الطاقة بالاعتماد على محطات أورانج للطاقة الشمسية التي تعد إحدى أكبر المحطات على مستوى الشرق الأوسط وتغطي ما يزيد على 65% من احتياجات الشركة من الطاقة.

وقد جاءت جهود أورانج الأردن المكثفة بنتائج ملحوظة، إذ تمكّنت من خفض انبعاثات الكربون بمقدار 45 كيلو طن باستخدام الطاقة المولّدة من محطاتها الشمسية في المفرق وعمّان منذ عام 2018، وذلك ضمن سعيها المتواصل نحو هدفها بأن تصبح جزءاً من مجموعة أورانج العالمية الخالية من الكربون بحلول العام 2040.

الحملة كما تصفها الشركة هي تجسيد لثقافة متكاملة ومسؤولة بيئياً سواء من حيث مباني الشركة أو الخدمات المقدّمة، فضلاً عن كونها توعوية بالدور الهام الذي يقع على عاتقها تجاه المجتمع والبيئة والكوكب، فإلى جانب محطاتها الشمسية، عملت على تطبيق منهج الاقتصاد الدائري بكل أعمالها، والذي يهدف إلى القضاء على الهدر والاستخدام المستمر للموارد ليسهم في خفض انبعاثات النفايات والتلوث وانبعاثات الكربون، وذلك من خلال تزويد مشتركيها بخدمات محطات شمسية لشحن السيارات الكهربائية بمجموعة من معارضها ومحطات أخرى لشحن أجهزة الموبايل واللابتوب في مجموعة من الجامعات.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.