تسجيل الدخول

تحت رعاية هند بنت مكتوم.. جمعية النهضة النسائية تنظم ملتقى منصة الفتاة الأول

زاجل نيوز23 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
تحت رعاية هند بنت مكتوم.. جمعية النهضة النسائية تنظم ملتقى منصة الفتاة الأول

تحت رعاية حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم.. نظمت جمعية النهضة النسائية بدبي ممثلة بمركز حور للفتيات اليوم ملتقى “منصة الفتاة الأول” وذلك في ندوة الثقافة والعلوم بالممزر بحضور سعادة حمد أحمد الرحومي عضو المجلس الوطني الاتحادي.

ويأتي الملتقى انطلاقا من الدور الريادي لجمعية النهضة النسائية بدبي في نشر التوعية المجتمعية والوطنية الأصيلة وبما يواكب المستجدات وتوظيف كل ما يحقق الاستقرار النفسي والاجتماعي للمحافظة على الجيل وتميزه الأخلاقي لتظل الأسرة رغم التحديات نموذجا فريدا للانتماء الوطني ومنتجة لأفراد مؤهلين لقيادة مستقبل مشرق يتماشى مع رؤى قيادتنا وتفعيلا للخطة الاستراتيجية للدولة نحو مستقبل آمن ومستقر.

افتتح الملتقى بكلمة الجمعية ثم عرض مسرحي بعنوان “أسرتي ملاذي” من إعداد الدكتورة ضحى الحيالي وأداء مجموعة من الشباب والشابات.. وعبرت المسرحية عن الأسرة كملاذ أول للشباب من متغيرات وعقبات قد تواجههم.

كما ضم الملتقى جلسة حوارية تناولت ثلاثة محاور المحور الأول تناول الانحرافات السلوكية من تقديم المقدم سعاد يوسف من برنامج حماية الدولي من القيادة العامة لشرطة دبي التي استعرضت بعض الانحرافات السلوكية التي يقع فيها الشباب كالإدمان والانتحار والعنف.. وتناولت آثار هذه الانحرافات على الأسرة والمجتمع.. وتناول المحور الثاني دور المجتمع في التوعية من مرض الإدمان قدمه عبدالله الأنصاري من مركز إرادة للعلاج والتأهيل الذي ركز فيه على أهمية التوعية المجتمعية من مخاطر الإدمان وطرق التصدي لآفة المخدرات وحماية الأبناء منها ومن رفقاء السوء.

أما المحور الثالث فكان بعنوان “الإعلام والإدمان” قدمه الدكتور جاسم خليل ميرزا مدير متقاعد بإدارة الإعلام الأمني في شرطة دبي وتناول فيه أهمية الإعلام وتأثيره المباشر على الشباب الذين يتعاملون معه بشكل يومي.. كما استعرض التأثير السلبي الذي يمتد إلى مواقع تواصل اجتماعي تروج للمخدرات أو حسابات لمنظمات إرهابية أو تنشر الإباحية وأن هناك من الشباب من وقعوا ضحايا لهذه الحسابات.. وأكد من خلال ورقته أهمية الإعلام والوظائف الإيجابية القائمة على التوعية والتي تقوم على الحوار وأهمية الأسرة للحفاظ على الحصانة النفسية والتربوية للشباب والأحداث ضد هذه الجبهات المدمرة أدارت الجلسة الدكتورة هالة الأبلم مستشار نفسي وإرشاد أسري.

وامتدادا لفعاليات الملتقى تقدم الدكتورة هالة الأبلم الأسبوع القادم ورشة حوارية خاصة بطالبات الكلية بعنوان “تصدعات في الحرم الجامعي” مع ورشتين يقدمهما عبدالله الأنصاري مدير إدارة الأبحاث المجتمعية والتوعية و العلاقات العامة في مركز إرادة إحداها بعنوان “كيف أتعرف على ابنتي في حالة الإدمان” و أخرى بعنوان “الإدمان.. آثاره وعلاجه”.

وأعربت سعادة الدكتورة فاطمة الفلاسي مدير عام الجمعية عن سعادتها لتقديم الجمعية لملتقى منصة الفتاة في معناه وأهدافه والغاية النبيلة المجتمعية.. وفي عام التسامح تتجلى أهداف الجمعية ورسالتها لتعمل باتساق مع معاني التسامح كقيمة تحفظ تماسك الأسرة والمجتمع والوطن.

وأكدت حرص الجمعية منذ انطلاقتها على تقديم كل ما يخدم الأسرة ويحافظ عليها كمكون أساسي للمجتمع الإماراتي لتحقيق استقرار نفسي واجتماعي يحفظ ترابطه وتميزه الأخلاقي مشيرة الى ان الملتقى يهدف إلى التربية والأخلاق والركون إلى الثوابت لصناعة الفتاة الأنموذج لنقدم ثقافتنا وباعتزاز مفعم للسير بثقة في مسار الحضارة متسلحين بالوعي والإدراك والشخصية المعطاءة وسد أي خلل في بنية الأسرة لتقدم واجبها المنوط بها نحو مجتمعها وطموح قيادتها التي عززت إمكانياتها لصالح الشباب حتى باتت الإمارات مثالا لمجتمع يشار إليه بالبنان في الأمن و النجاح و التسامح و السعادة و قيم الولاء الراسخة.

وثمنت سعادة الدكتورة الفلاسي رعاية سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم لهذا الملتقى النابع من إيمان سموها بأهمية التوعية المجتمعية وتقديم البرامج التي تخدم هذا المسار ودعمها الدائم للجمعية.. كما قدمت الشكر للمشاركين من المتخصصين والإعلاميين لتتظافر الجهود بما يحقق ما تصبو إليه إماراتنا الحبيبة.

واختتم الملتقى بتكريم المشاركين تقديرا لجهودهم وتعاونهم مع الجمعية.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.