تسجيل الدخول

بحسب صحيفة “ذا هيل” فان جائحة كورونا تعرقل جهود مكافحة حرائق الغابات في كاليفورنيا

عربي دولي
زاجل نيوز13 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ 5 أيام
بحسب صحيفة “ذا هيل” فان جائحة كورونا تعرقل جهود مكافحة حرائق الغابات في كاليفورنيا

ذكرت صحيفة “ذا هيل” الأمريكية في عددها الصادر اليوم الأحد، أن جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تعرقل الجهود المبذولة لمكافحة حرائق الغابات التي اندلعت في ولاية كاليفورنيا وأجزاء أخرى من الساحل الغربي للولايات المتحدة وأصبحت الأسوأ في تاريخ هذه المنطقة.

وقالت الصحيفة – في سياق تقرير لها نشرته على موقعها الإلكتروني في هذا الشأن – إن الإغلاق الصحي والاقتصادي في الولاية بسبب الجائحة أدى إلى اضطرار المتطوعين الذين عادة ما يزيلون الشجيرات وينظفون الأماكن بعد إخماد الحرائق إلى البقاء في المنزل.

وأوضحت الصحيفة أن رجال الإطفاء داخل الولاية يواجهون تحديات فريدة في عملهم: فهم يعانون من نقص في الأعداد بعدما أصيب بعضهم بكوفيد-19، مما فرض الحجر الصحي الإلزامي وأثار تساؤلات حول كيفية إيواء رجال الإطفاء بأمان في معسكرات أعمالهم المزدحمة.

من جانبه، قال السيناتور الديمقراطي من كاليفورنيا جاريد هوفمان: “لقد أعاقنا الوباء بشكل كبير هنا”، حيث تعرضت منطقته الساحلية في شمال كاليفورنيا لحرائق غابات ودخان أدى إلى شلل الحياة بشكل عام في هذا الصيف.

وأضاف هوفمان: “أن عددا من مشاريع استصلاح الأراضي البور والمحترقة تعطلت بشكل كبير في هذا الربيع لأن المتطوعين وغيرهم لم يتمكنوا من التجمع، علاوة على أن كاليفورنيا فقدت العديد من سجنائها الذين كانوا يشاركون في هذه الجهود حتى أصبحنا نكافح هذه الحرائق بيد واحدة وبنصف القوة العاملة”.

وأكدت الصحيفة أن التحديات الجديدة التي فرضها وباء كورونا أدت إلى تفاقم الظروف السيئة التي تعيشها الولايات المتحدة كل عام بسبب موسم الحرائق، حيث أدى تغير المناخ إلى طقس أكثر حرارة وجفافا في معظم أنحاء ولاية كاليفورنيا، بينما هبت في شهر أغسطس الماضي عواصف رعدية أشعلت النيران في الولاية.

وفي أحدث حصيلة، تسببت حرائق الغابات في ولايات كاليفورنيا وأوريجون وواشنطن في مقتل 26 شخصا على الأقل وتدمير آلاف المباني وإحراق ملايين الأفدنة.

ففي ولاية كاليفورنيا وحدها، احترق أكثر من 3 ملايين فدان، كما احتلت ستة من حرائق هذا العام المرتبة العشرين الأولى في تاريخ الولاية من حيث حجم المساحة المحترقة.

أما عن وضع السجون في الولاية في ظل تفشي وباء كورونا، فقد اضطرت السلطات إلى إطلاق سراح الآلاف من السجناء للحد من انتشار المرض.

وأدى ذلك بدوره إلى الحد بشدة من برنامج يعتمد بشكل كبير على عمل حوالي 3700 سجين في كاليفورنيا في مجال مكافحة الحرائق بشكل مباشر.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.