تسجيل الدخول

اعتزال إجباري

فن ومشاهير
manar11 يونيو 2024آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
اعتزال إجباري

زاجل نيوز – دبي 11/6/2024

فاروق فلوكس، واحد من أبرز فناني مصر الذي لمعوا في أدوار الصف الثاني، له بصمته الخاصة وحضوره المميز على الشاشة. تعامل في بداياته الفنية مع كِبار النجوم ونجح في صناعة اسم وتاريخ فني، سيظل في ذاكرة الجمهور.

توقف فلوكس عن ممارسة نشاطه الفني منذ عدة سنوات، ما جعل الجمهور يتكهن بأنه اتخذ قرار ال#اعتزال بعدما تقدّم العمر به، ومثل غيره من النجوم الذين اتخذوا قرار الاعتزال قرّر أن يحصل على قسط من الراحة بعد مسيرة فنية طويلة تنوّعت بالأدوار المميزة على صعيدي السينما والدراما، لكن الصورة ليست كما تخيلها البعض لكنه بمثابة اعتزال إجباري لم يكن بناءً على رغبته. تلك المعلومة أكدّها الفنان بنفسه، في حديث خاص لـ”النهار” بمناسبة ظهوره الأخير والتكهّن بمروره بوعكة صحية كبيرة.

الظهور الأخير

فلوكس، غاب منذ سنوات عن حضور الفعاليات الفنية، لكنه فاجأ الجمهور أمس الأول، بمشاركته في احتفالية لتكريم المخرج القدير محمد فاضل، فلاحظ الجمهور ظهوره بصورة باهتة وكأنه يعاني أزمة صحية كبيرة، إضافةً إلى الحزن الذي كسا ملامحه.

هذا الظهور غير المطمئن، فسّره الجمهور في نطاق أمرين: الأول أن يكون حزناً بسبب أزمة حبس نجله أحمد فلوكس، في قضية سب لاعبة منتخب مصر لكرة السلة ياسمين إبراهيم، أو أنه يعاني أزمة صحيّة كبيرة.

الفنان القدير، فسّر ظهوره بهذه الصورة، مؤكداً أنه بالفعل يعاني أزمة صحية بالعين، لكنه أصر على حضور الاحتفالية تقديراً ومحبة لفاضل الذي يُعد من أبرز مخرجي جيله وتربطهما علاقة صداقة قوية، لذلك كان حريصاً على الحضور. كما أنّ مقر إقامة الحفل كان بعيداً عن منزله، واستغرق وقتاً في الوصول إليه، وربما يكون طول المسافة سبباً في شعوره بهذا الإرهاق.

اعتزال إجباري

يغيب فلوكس عن الجمهور منذ سنوات، على الرغم من أنّه لم يعلن اعتزاله، فكان آخر عمل فني قدّمه للجمهور مسلسل “الأب الروحي” الذي عُرض منذ سبع سنوات، فبعدما اعتاد المشاركة في العديد من الأعمال الدرامية والسينمائية على مدار العام الواحد وجد نفسه متوقفاً عن العمل رغماً عنه، حيث أوضح أن شركات الإنتاج أصبحت في حالة استغناء عن أبناء جيله بشكل عام ليس فقط من الممثلين، ولكن المخرجين والكتاب أيضاً، على الرغم من أنهم قامات فنية لا تعوض.

كشف أيضاً عن أنه لم يجمّل صورته ووضعه هو وباقي أبناء جيله، ويصرّح بأنه لا توجد أدوار ملائمة، لكن في الواقع هو لم يعرض عليه من الأساس أي أدوار فنية حتى يتمكن من الاختيار والمفاضلة بينها، ومن يصرّح بذلك كغيره من النجوم يخجل من أن يعلنها صراحةً بأن شركات الإنتاج في مصر أصبحت ليست في حاجة لهذا الجيل، فهم بالنسبة إليهم أصبحوا كخيل الحكومة.

أزمة جيل

لم يكن فاروق فلوكس، هو الفنان الوحيد الذي يعاني أزمة التعطيل عن العمل، فالبعض يرى أن التقصير قد يكون من نقابة المهن التمثيلية، باعتبارها الكيان الرسمي المسؤول عنهم، ولها دور في وضع معايير وشروط لشركات الإنتاج لعدم احتكار مجموعة معينة من الفنانين دوناً عن غيرهم، والبعض الآخر ينفي تلك المسؤولية عن النقابة، مؤكدين أنه ليس من اختصاصها فرض الممثلين على شركات الإنتاج.

عدد آخر من النجوم المعطلين عن العمل بشكل إجباري، من بينهم الفنانة هند عاكف، أوضحوا في تصريحات سابقة لـ”النهار” أن غياب قطاع الإنتاج، واقتصار الإنتاج الفني في مصر على شركات القطاع الخاص سبب في هذه الأزمة.

نقيب الممثلين أشرف زكي، كان له تعليق ربما قد يكون صادماً للممثلين الذين لجأوا إليه وطالبوه بالتدخل لحل أزمة احتكار سوق العمل الفني في مصر على عدد محدود من الفنانين، فلفت إلى أنّ السوق عرض وطلب، وليس من اختصاصاته أن يفرض الممثلين على شركات الإنتاج.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.