تسجيل الدخول

أحلام وأمنيات الفقراء

zajelnews2015 zajelnews201531 ديسمبر 2019آخر تحديث : منذ 9 أشهر
أحلام وأمنيات الفقراء

بقلم : د. سامي التميمي

عراقي مقيم في النرويج

كان أحد أقاربي ( العم أبو جاسم ) من المعماريين الحرفيين المبدعين الذين ساهموا في بناء العديد من البنايات المهمة بين فترة 1960 وحتى 1990، وكان في أغلب جولاتنا في بغداد وأزقتها وحارتها العزيزة يقف أمام بناية كان له شرف المساهمة في بنائها وقفة كبيرة متأملا متحسرا مشتاقا للأيام الجميلة ولأصدقائه الذين فقدهم أو الذين لازالوا على قيد الحياة. وكانت له ذكرى جميلة معهم، وفي سرده لتفاصيل العمل ( أيجابياته وسلبياته )، تجد هذا التاريخ مدون في ذاكرته بكل دقة .
وأذكر مرة وقفنا طويلا أمام بناية اتحاد نقابة العمال التي تمتاز بزخرفة وطراز جميل من بناء الجف قيم ( طراز البناء العراقي القديم) وهو بناء معروف في الدول العربية وخصوصا عند الحضارات العراقية القديمة وكان هو من المعماريين البارزين في عمله. يقول كنت من بين المعماريين الشباب والكبار نتنافس في الصعود أولا للبناء وعند انتهاء كل طابق من العمارة الكبيرة. نقف ساعات في الأعلى ونحن نشاهد بغداد العزيزة من الأعلى ببنائها وبساتينها وعبق ورائحة أشجار الفواكه وزهور حدائقها الغناء . تخنقنا عَبرات الفرح والألم، وأمنيات كبيرة في قلوبنا وضمائرنا كيف سيكون العراق بعد سنين. ولنا الفخر بأننا بنينا طابوقة وحجرا في ذلك الوطن العزيز .
تذكر أخي المتظاهر . بأن كل بناء في ذلك الوطن كان حلم مهندس وفني ومعمار وعامل وكل الناس، كان حلم وأصبح حقيقة بفعل الخيريين من أبناء هذا الوطن، بنوه طابوقة طابوقة، وفي كل ثانية ودقيقة وساعة ويوم وشهر كانت أحلام وأمال وأمنيات كان يصاحبه الفرح والبكاء والمرض والشقاء .
لاتكن سببا في هدمه أو تخريبه . المتظاهر هو المطالب بالحق . هو من يمتلك القدرة على الوقوف بوجه الظالم، هو من يضحي بروحه من أجل الناس .
لاتتلثم .. وتغطي وجهك . وتكون مثل خفافيش الظلام والقتل والسراق، أنت صاحب حق. والحق لايطالب به إلا الشجعان.
وبغداد حبيبتنا وعروسة كل زمان . .

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.