تسجيل الدخول

دورتان بالأردن ولبنان للمحافظة على الفسيفساء

اخبار المجتمعمنوعات
amir20 سبتمبر 2022آخر تحديث : منذ أسبوعين
دورتان بالأردن ولبنان للمحافظة على الفسيفساء

أعلن معهد غيتي للترميم والمركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية عن تنظيم دورتين تدريبيتين متقدمتين في الأردن ولبنان، تركزان على مهارات المحافظة على أعمال الفسيفساء في المنطقة.

زاجل نيوز، ٢٠، أيلول، ٢٠٢٢ | منوعات 

وهذه التدريبات المكثفة هي جزء من الدورات التدريبية النهائية لمبادرة «MOSAIKON» القائمة على التعاون بين كل من معهد غيتي للترميم، ومؤسسة غيتي، والمركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية، واللجنة الدولية لحفظ الفسيفساء. أسهمت مبادرة موزايكون (MOSAIKON)، منذ عام 2008، في تدريب أكثر من 200 متخصص في مجال المحافظة على الفسيفساء من بلدان منطقة جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط؛ حيث نفذوا جميعاً أبحاثاً ومشاريع ميدانية نموذجية كجزء من تدريبهم.

وفي تصريح للمديرة المشاركة في معهد غيتي للترميم، قالت جين ماري تيوتونيكو: «أنشأنا مبادرة موزايكون لتحقيق هدف رئيسي، يتمثل في تعزيز أفضل الممارسات لحفظ الفسيفساء في المواقع الأثرية والمتاحف والمخازن في جميع أنحاء منطقة البحر الأبيض المتوسط. وبعد أكثر من 10 سنوات من الدورات والعمل الميداني، نجحت المبادرة في تكوين شبكة كبيرة، تضم المتخصصين في حفظ الفسيفساء، ونأمل أن يعملوا جميعاً على نقل المعرفة والمهارات التي اكتسبوها خلال تدريبهم، ليسهموا في إرشاد الأجيال التالية».

من جانبه، قال د. زكي أصلان مدير المكتب الإقليمي لحفظ التراث الثقافي في الوطن العربي (إيكروم- الشارقة): «يتشرف المركز الدولي لدراسة صون وترميم الممتلكات الثقافية، بمساعدة المتخصصين الإقليميين في حفظ وإدارة مواقع الفسيفساء الأثرية، بفضل خبرة 14 عاماً من الإسهام في مبادرة موزايكون، والشراكة مع منظمة إيكروم من خلال برنامج آثار». وأضاف: «على الرغم من أن هذه المبادرة تشارف على نهايتها، فإننا سنستمر بتفانينا في تحقيق مهمتها وأهدافها، وفي دعم التعاون الإقليمي مع الدول الأعضاء في منطقة البحر الأبيض المتوسط».

وتختتم في 30 الجاري دورة في العاصمة الأردنية، عمّان، تتناول أسلوبين استراتيجيين ومستدامين للمحافظة على المواقع الأثرية، وهما استخدام السقائف الحامية وإعادة الدفن.

وفي 10 أكتوبر/ تشرين الأول إلى 4 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل في لبنان، ستركز دورة على حفظ الفسيفساء في المخازن. ستضم هذه الدورة التدريبية 6 من موظفي المديرية العامة للآثار في لبنان، و5 موظفين حكوميين من الأردن وليبيا، لتعزيز قدرة الهيئات المختصة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في المحافظة على تراث الفسيفساء المهم.

زاجل نيوز 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.