هل يدمر الأطفال العلاقة العاطفية بين الزوجين؟

مشاهدة
أخر تحديث : Sunday 15 April 2018 - 11:21 AM

يعتقد الأزواج أن الأطفال هم سر استقرار الحياة الزوجية، وسبب السعادة الحقيقية داخل أي أسرة، وتؤمن النساء خاصة بأن الأمومة هي أصدق إحساس على وجه الأرض يستحق المعاناة، ولكن الواقع مختلف تماماً، فيما كشفت أبحاث المقارنة أن من ليس لديهم أطفال يشعرون بالسعادة أكثر من غيرهم، أما في حالات الإنجاب غير المخطط له تكون الآثار النفسية السيئة وقعها أكبر على الزوجين.

حيث أثبتت الدراسات العلمية كما يقول ماثيو، أستاذ علم النفس والعلاقات الزوجية بجامعة بينغهامتون في كتابه «أساطير عظيمة عن العلاقات العاطفية : التعارف، الجنس والزواج»: إن المرأة في البداية يكون لديها توقعات إيجابية عند استقبال أول مولود وهي لا تدرك بأن وصول عضو جديد في الأسرة سيستقطع من وقتها وحنانها وحبها، مما سيؤثر بالسلب على علاقاتها بالآخرين وبالتأكيد زوجها.

يشعر الزوجان في بداية الزواج بالحب واللهفة، إلا أن كل هذه المشاعر تقل نسبياً خلال السنوات الأولى من الزواج، وتزيد هذه الحالة تزامناً مع زيادة المسؤوليات، كشراء مستلزمات المولود الجديد واحتياجاته، فيصبح الأطفال سبباً في تحول العلاقة العاطفية بين الزوجين إلى الأسوأ وذلك للأسباب الآتية:

1- استقرار شكلي
رغم انخفاض مستوى الرضا بين الزوجين مع الوقت إلا أن نسبة احتمال حدوث الطلاق تقل مع وجود طفل، مما يدفع بالزوجين إلى الاستمرار في حياة شبة بائسة حفاظاً على الاستقرار الأسري، وبالتالي تختلف معنى السعادة لدى الزوجين، والتي كانت تتمثل في رضا كل طرف عن شريكه.

2- تحول الاهتمامات
يتحول نمط الحياة بين الزوجين فبدلاً من أن يتبادل الزوجان الحب ويحرص كل منهما أن يشارك الآخر أشياء يحبها، تتمحور حياتهما وحواراتهما حول الأطفال وطعامهم وملابسهم وتعليمهم.

3- العلاقة الحميمة
أما فيما يخص العلاقة الحميمة فيتوقف الآباء والأمهات عن القيام بالأشياء المثيرة التي يحبها شريكه، فيتخلى كل منهم عن دوره كحبيب ويكتفي بدور الأب والأم كدور أساسي، وعلى سبيل المثال تستبدل الزوجة الرسائل الحميمة التي كانت ترسلها إلى زوجها برسائل خاصة باحتياجات المنزل من طعام وما شابه.

4- المسؤولية المادية
كما تساهم زيادة المسؤوليات في انشغال الزوج في حياته العملية سعياً لتلبية متطلبات الأسرة، بالإضافة إلى أن هناك حالات تسعى فيها الأم العاملة إلى خفض عدد ساعات العمل للوفاء برعاية الطفل، مما يمثل عبئاً مادياً على الأب، فيسعى إلى البحث عن عمل إضافي.

5- العزلة الاجتماعية
كثير من الأمهات يعانين من العزلة الاجتماعية بعد الإنجاب، فلم يعد هناك إمكانية أو وقت للخروج مع الصديقات بمفردهم، وبالتبعية تؤثر هذه العزلة على الحالة النفسية للزوجة وعلاقتها بزوجها، فيما تشعر الزوجة بأنه لم يعد لها أي وقت لتفريغ طاقتها السلبية بعيداً عن عبء المسؤولية.
فليس هناك شك أن التوتر الزوجي يتعلق بالاكتئاب والصحة النفسية والجسمانية وفقاً للدراسات العلمية؛ لأن هناك علاقة قوية بين الحالة النفسية والزوجية حتى أن الباحثين قد وجدوا في الزواج السعيد علاجاُ من أمراض الاكتئاب والإحباط.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة زاجل نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.