نايف عبيد: زايد كان يحلــم بوحدة تجمع الدول العربية

مشاهدة
أخر تحديث : Saturday 14 April 2018 - 10:18 AM

قال الباحث الدكتور نايف علي عبيد إن شخصية المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، من الشخصيات التي قل أن يجود التاريخ بمثلها، موضحاً أن أهم ما يميز الشيخ زايد هو عشقه للأرض وللبشر، والتصاقه بهموم الشعب، وحرصه على حل مشكلاته، وليس فقط الاطلاع عليها

وأشار عبيد، الذي عمل منذ عام 1975 في ديوان المغفور له الشيخ زايد بن سلطان لمدة 19 سنة، قبل أن ينتقل إلى إدارة البحوث والدراسات في ديوان ولي عهد أبوظبي، في حواره  إلى أن المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان، اكتسب من شخصية شيخ القبيلة الميل إلى حل النزاعات سلمياً، والإصلاح، وجمع الشمل، والقيام بالوساطة بين الأطراف المتصارعة.

وهذا الأمر انعكس على السياسة الخارجية التي انتهجها الشيخ زايد لدولة الإمارات، وتجسد في دعوته للاتحاد، ثم الدور الرئيس الذي لعبه لتأسيس مجلس التعاون. كما كان يحلم بوحدة تجمع الدول العربية.

نموذج فريد

وقال عبيد إن الشيخ زايد، رحمه الله، قدم نموذجاً فريداً بين الرؤساء والقادة العرب، فبينما كانت الصورة السائدة لكثير من القادة تظهرهم وهم يحملون السلاح، قدم الشيخ زايد في المقابل صورة استثنائية للقائد والحاكم الذي يجلس بين مواطنيه في كل مكان، ويستمع إليهم باهتمام، ويستجيب لهم.

وكان يحمل في سيارته مقصاً لتقليم الأشجار على الطريق بين أبوظبي والعين، وإذا شاهد شجرة ذابلة، أو تحتاج إلى تقليم، توقف على جانب الطريق، وهذبها بنفسه.

ويستذكر عبيد موقفاً رواه له المستشار عزالدين إبراهيم، رحمه الله، وكان مستشاراً للشيخ زايد بن سلطان، إذ كان إبراهيم ومجموعة من مرافقي الشيخ زايد ينتظرونه في قصر البحر، وعندما جاء الشيخ زايد أخذ يؤنبهم قائلاً: «ألا تخافون الله؟»، فتساءلوا بدهشة: «ماذا فعلنا؟».

وأجابهم: «تقفون تتحدثون وإلى جانبكم شجرة (طايحة) على الأرض».

وأسرع بنفسه إلى رفع الشجرة، وربطها إلى دعامة حتى تستقيم من جديد، لافتاً إلى أن هذا الموقف واحد من مواقف عديدة تعبّر عن عشق زايد للأرض والشجر والتعمير والبناء.

رجل دولة

وأوضح عبيد، الذي يعمل حالياً في مركز الشيخ سلطان بن زايد، كما عمل مستشاراً في الأمانة العامة لمجلس التعاون للدول العربية، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، رحمه الله، كان عفوياً في لقاءاته مع الإعلاميين الأجانب، الذين كانوا يطلبون مقابلته.

وكان يتحدث دون تجهيز سابق، ويطرح الأفكار التي يقتنع بها دون مجاملة أو مبالغات. وكان دائماً يستحوذ على إعجاب من يتحدث معهم، لما يتسم به حديثه من منطق وإقناع.

واستشهد في ذلك بما سبق أن ذكره السفير السابق للولايات المتحدة الأميركية لدى دولة الإمارات، وليم رو، عن شخصية الشيخ زايد: «عندما كان يأتي مسؤولون أميركيون إلى الدولة، كان عليّ – بحكم طبيعة عملي – أن أكون معهم عند مقابلة الشيخ زايد. وكنت ألاحظ كيف كان هؤلاء يخرجون بعد المقابلات وهم معجبون بحكمة الرجل وعقلانيته.

وخلال تلك المقابلات، كان الرجل يتحدث بصراحة، ولم يكن يتردد في انتقاد السياسات الأميركية، خصوصاً ما يتعلق بإسرائيل والفلسطينيين. ولم يكن يخفف نبرة انتقاداته بسبب وجودنا، ولكنه كان يعرض تلك الانتقادات بأسلوب يليق برجل دولة، وبطريقة معقولة إلى درجة كان من الصعب على أي مسؤول أميركي معها تفنيدها».

وتابع عبيد أن الصحافي الهندي المشهور، كارينجا، قال عنه: «رأيت في زايد رجلاً يؤمن إيماناً عميقاً بأن له رسالة تاريخية يريد أن يحققها، وله فلسفة اجتماعية تنبع من شخصيته الذاتية».

وأشار عبيد إلى أن هناك مواقف مختلفة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان، ولدولة الإمارات، ،

ومن أبرز هذه المواقف موقف الشيخ زايد، رحمه الله، في حرب أكتوبر 1973، فقد كان موقفاً قوياً، لم يتوقع كثيرون صدوره من دولة مازالت وليدة.

وهو ما يرجع إلى إيمان الشيخ زايد بالقضايا العربية، وحرصه على نصرتها.

كذلك كانت للشيخ زايد مواقف كثيرة مشرّفة في الدفاع عن القضية الفلسطينية، مثل موقفه عقب اقتحام شارون للمسجد الأقصى.

الوسيط النزيه

وأوضح الباحث والمحلل السياسي أن شخصية الشيخ زايد الإصلاحية انعكست في سياسته الخارجية، فأصبح الوسيط النزيه في حل النزاعات والخلافات العربية – العربية، مثال تأكيده أثناء الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1989) أن القتال الدائر في لبنان لا يخدم مصالح الأمة العربية، مطالباً جامعة الدول العربية بالتحرك، ومبدياً استعداده للوساطة لحل النزاع.

وتوقف عبيد أمام اهتمام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان، طيب الله ثراه، بالتعليم، حيث كان إيمانه به عميقاً، وبأن الإنسان المتسلح بالعلم والأخلاق هو فقط القادر على بناء الوطن والحفاظ عليه. وقد خصص، رحمه الله، جزءاً كبيراً من دخل الدولة لبناء مؤسسات تعليمية وتطوير التعليم، واستطاع أن يحقق طفرة حقيقية في هذا المجال، فبعد أن كان عدد الخريجين من أبناء الإمارات عند قيام الاتحاد ثلاثة أشخاص، أصبح بالآلاف في مختلف المجالات والتخصصات.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة زاجل نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.